جامعيون فلسطينيون يضربون عن الطعام رفضا لرفع الأقساط
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

جامعيون فلسطينيون يضربون عن الطعام رفضا لرفع الأقساط

19/09/2016
توجهنا إلى الجامعة التي تعد من أعرق وأقدم الجامعات الفلسطينية ما زال مجلس طلبة جامعة بيرزيت يغلق الأبواب بالسلاسل عشرات الطلبة نصب الخيام ويفترشون الأرض منذ ما يقارب الشهر والهدف منع إدارة الجامعة من الدخول والإعلان عن بدء العام الدراسي إحتجاجا على قرار رفع الأقساط الجامعية الطالب يدفع نسبة عالية مقارنة في جامعات العالم ستين في المائة وبالتالي هذا المستوى من الأقساط يجب أن يكون خاضع لمستوى المعيشة ولمتوسط دخل الأسرة في البلد وهذا ما ليس موجود في جامعة بيرزيت الأزمة تفاقمت مع بدء أربعة طلبة يمثلون أربعة فصائل فلسطينية هي فتح وحماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية إضرابا عن الطعام سيتصاعد وينضم إليهم المزيد إدارة الجامعة التي تشرف على ما يقارب ثلاثة عشر ألف طالبا وثمانمائة موظف وأستاذ جامعي إتهمت الطلبة بإفشال الحوار مقدار العجز التمويلي يصل إلى ما يقارب ثلاثة ملايين دينار لهذا العام فقط ورفع الأقساط في أفضل الحالات بالكاد سيمكن الجامعة من تغطية خمسة وعشرين بالمائة من هذه الفجوة التمويلية الحكومة التزمت بدفع ما عليها من مستحقات مخصصه للجامعات رغم تناقص الدعم العالمي نتيجة مواقف الحكومة الفلسطينية الوطنية دفة الميزان الأخرى في الجامعة وغيرها من المؤسسات هي رواتب الموظفين فنقابة العاملين تطالب بمعادلة الرواتب بمعدل غلاء المعيشة لعلها من المرات القليلة التي تتوحد فيها الفصائل الفلسطينية في هذه السنوات هذه المرة من خلال الطلبة وفي ظل الأزمة الراهنة فإن كافة الأطراف ترفع شعار العلم هل هو سلاح الفلسطينيين ولكن كل طرف يطبق هذا الشعار وفق رؤيته فيبقى الخاسر هو الطالب والموظف جيفارا البدري الجزيرة من أمام جامعة بيرزيت شمال رام الله