شكوك متزايدة في سلامة الصادرات الزراعية المصرية
اغلاق

شكوك متزايدة في سلامة الصادرات الزراعية المصرية

17/09/2016
أي خطب هذا الذي جعل سمعة الصادرات الزراعية المصرية محط أنظار العديد من دول العالم بدءا من أمريكا مرورا بدول الخليج ووصولا إلى روسيا الحكاية بدأت بإعلان ولاية فيرجينيا الأمريكية ظهور عشرات الإصابات بمرض الالتهاب الكبدي الوبائي جراء احتمال تناولهم للفراولة مصرية ملوثة كما حظرت إدارة الأغذية والأدوية الأميركية دخول منتجات عشرات الشركات المصرية للأسواق المحلية بدعوى عدم مطابقتها للمواصفات وذكرت صحيفة عكاظ السعودية أن الرياض حظرت استيراد بعض الخضراوات والفواكه المصرية وإن كانت قد برأت سمعت الفراولة من هذه التهم وقررت الكويت إخضاع عينات من المواد الغذائية المستوردة من مصر للفحص وأخيرا أعلنت روسيا وقف استيراد بعض أنواع الفاكهة والخضروات المصرية مؤقتا لكن هل هناك معطيات تشي بأن ثمة ظهورا محتملة لهذه الاتهامات فالحكومة المصرية تقر بأن نهر النيل يستقبل يوميا مائة ألف متر مكعب من مياه الصرف وذلك في محافظة أسوان الجنوبية وحدها أكثر من ذلك فإن أقصى عقوبة لتلويث مياه هذا الشريان المائي الحيوي تتمثل في غرامة تقل قيمتها عن 40 دولارا فقط لكن في المقابل فإن ثمة من يربط الاتهامات الأمريكية والروسية لسمعة الصادرات الزراعية المصرية بإعلان القاهرة إحجامها عن استيراد أي قمح من هاتين الدولتين تحتوي على أي نسبة من فطر إركوت الخطير وهو ما قد يعني احتمال خسارة واشنطن وموسكو للسوق المصرية التي تعد أكبر مستورد للقمح في العالم