قمة براتيسلافا تبحث إعادة الثقة بالاتحاد الأوروبي
اغلاق

قمة براتيسلافا تبحث إعادة الثقة بالاتحاد الأوروبي

16/09/2016
وسط إجراءات أمنية مشددة تنعقد قمة قادة دول الاتحاد الأوروبي السبعة والعشرين مع غياب رئيسة الوزراء البريطانية رزميه لمحاولة التوصل لتشخيص الحالة لماذا يتزايد تصويت الشعوب الأوروبية لصالح الأحزاب التي تشكك في جدوى الاتحاد الأوروبي وأيضا للبحث عن سبل استعادة الثقة في الاتحاد ومع الانقسام العميق داخل الاتحاد حول دعم الاقتصاد ومنطقة اليورو والتصدي لتدفق اللاجئين حدد رئيس المجلس الأوروبي دولاند ثلاث أولويات يتعين الاتفاق عليها هي تشديد القيود على الحدود الخارجية ومكافحة الإرهاب وإعادة التأكيد على توفير الحماية للشعوب الأوروبية من الآثار المعاكسة للعولمة الاقتصادية ويأمل القادة الأوروبيون في أن تبدأ هذه القمة سلسلة من المناقشات من الممكن أن تؤدي للاتفاق على إستراتيجيات أبعد عندما يجتمعون في مارس المقبل بإيطاليا لإحياء الذكرى الستين لاتفاقية روما التي أنشأت الاتحاد وقد قالت المستشارة الألمانية إن قمة واحدة لن تحل مشاكل أوروبا كلها المسألة ليست مجرد التوقع بأن يتم حل جميع مشاكل أوروبا من خلال عقد قمة واحدة نحن في وضع خطير وينبغي من خلال العمل ان نظهر أننا قادرون على تحقيق تقدم في مجال الأمن الداخلي والخارجي ومحاربة الإرهاب والتنسيق في مجال الدفاع فضلا عن تحقيق تقدم في مجال النمو وتوفير فرص العمل وتقترح المفوضية الأوروبية إيجاد موارد عسكرية مشتركة وإنشاء قيادة أركان موحدة بالإضافة إلى إنشاء صندوق أوروبي لتحفيز البحث والابتكار في الصناعات العسكرية قبل نهاية السنة لكن يصعب اعتبار قمة براتسلافا تجسيدا للوحدة حتى الآن