تقدم كبير لحزب البديل المعادي للاجئين بألمانيا
اغلاق

تقدم كبير لحزب البديل المعادي للاجئين بألمانيا

16/09/2016
على قارب مزين بشعار الحزب المعادي للأجانب يروج وجيرود وصار تشكي عراب حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف في برلين لبرنامجه الانتخابي القائم على سياسة الترهيب من اللاجئين والتخوف من أسلمة ألمانيا المفارقة هنا الزعيم اليميني هو ابن مهاجر بولندي وقد أعلن أنه لن يسمح ببقاء اللاجئين في ألمانيا وأنه يرفض ما يسميه بجعجعة الاندماج التي ينادي بها الائتلاف الحاكم وأن الأزمة السورية ليست مشكلة ألمانيا أولوياتنا في برلين هي ضبط معاناة المدينة من اللاجئين في أحياء بعينها لقد بات جليا عدم معرفتنا بمن قدموا إلى العاصمة مني حزب المستشارة ميركل بهزيمة نكراء في انتخابات مسقط رأسها ولاية مكلينبورغ فوربومرن ضربة موجعة لشخص المستشارة ونتيجة يرى فيها مراقبون عقابا لها على سياسة الأبواب مشرعة التي انتهجتها تجاه اللاجئين لا أستطيع تفهم النقاشات التي يخوضها السياسيون والتي تقول إن علينا الإبقاء على الأطباء والمهندسين من اللاجئين لنقص الأيدي العاملة عندنا هذه عجرسة هؤلاء عليهم العودة إلى سوريا لأنها بحاجة إليهم لإعادة إعمارها فقد فاز حزب البديل بأربعة وعشرين في المائة في ولاية زاخ سنامها وحصل على عشرين في المائة في انتخابات ولاية مكلينبورغ فوربومرن وتقدما في انتخابات ولاية بادن فورتمبرغ بنسبة خمسة عشر في المائة الوعاء الانتخابي المتنوع عرقيا وثقافيا لبرلين لا يتوقع أن يمنع حزب البديل اليميني من فرص فوزه المتوقع بنسبة خمسة عشر في المائة حسب استطلاعات الرأي يصتدم زحف اليمين المتطرف في انتخابات العاصمة الألمانية برلين بجدار التنوع الثقافي والعرقي والديني الذي يميزها كما أن قطاعا كبيرا من المحافظين الألمان ما يزال وفيا للمستشارة ميركل وخطها السياسي رغم محاولات الاغتيال المعنوي الذي تواجهه بسبب ملف اللاجئين عيسى طيبي الجزيرة برلين