جدار إسرائيلي تحت الأرض لمواجهة أنفاق غزة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

جدار إسرائيلي تحت الأرض لمواجهة أنفاق غزة

14/09/2016
تحصن إسرائيل حدودها مع قطاع غزة استباقا كما يبدو لمواجهة جديدة محتملة وتأمل في درء ما تسمية خطر الأنفاق الهجومية التي تحفرها المقاومة الفلسطينية فقد بدأت وزارة الدفاع الإسرائيلية ببناء جدار من الخرسانة المسلحة سيمتد لعشرات الأمتار في باطن الأرض وفوقها وسيقام في مرحلته الأولى قبالة البلدات الإسرائيلية الأقرب إلى الحدود قبل أن يحيط بكامل لقطاع غزة وقد رصدت مئات ملايين الدولارات لإنجازه سريعا نحن نبني جدارنا بتكلفة مليارين وثمانمائة مليون شيكل ووتيرة البناء تضاهي أي عمل هندسي آخر في إسرائيل والشرق الأوسط برمته لكن بناء هذا الجدار لا يبدو أنه يخفف من هواجس الإسرائيليين هنا في البلدات الحدودية فثمة من يقول إن هذه التحصينات لن تحقق الأمن والأمان لهم ما لم ترفع إسرائيل حصارها عن غزة لا يمكن البناء على هذه التحصينات لم يتحقق فقط عندما يزول السبب لحفر الأنفاق والطريق الوحيد هو التوصل إلى تسوية وإعادة إعمار غزة ورفع الحصار عنها من الجهة الأخرى للشريط الأمني تراقب المقاومة الفلسطينية أعمال بناء الجدار وترى في ذلك خرقا لاتفاق التهدئة الذي أنهى الحرب الأخيرة على غزة قبل عامين حركة حماس ترفض الإجراءات الإسرائيلية لبناء جدار إسمنتي على حدود قطاع غزة وتعتبر ذلك انتهاكا لتفاهمات التهدئة وفي ذات الوقت نؤكد إنه هذه الانتهاكات لن تفلح في التأثير على قدرات المقاومة واستعداداتها لحماية شعبنا الفلسطيني أثبتت الأنفاق فاعليتها في الحرب الأخيرة كسلاح مكن المقاومة من التسلل خلف خطوط الجيش الإسرائيلي وتكبيده خسائر في الأرواح كما نجحت في تحييد سلاح المدرعات الإسرائيلية لأول مرة وكانت منطلقا لقنص وأسر جنود في ميدان المعركة لا تبني إسرائيل الجدار لتحسين نفسية سكان البلدات الحدودية فحسب بل للتغطية أيضا على إخفاقها المدوي في الكشف عن الأنفاق الهجومية قبل عدوانها الأخير إلياس كرام الجزيرة الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة