المساجد الخشبية في أوردو التركية
اغلاق

المساجد الخشبية في أوردو التركية

14/09/2016
الشيخ إسماعيل يؤم قلة من موصلي مسجد لالالي الذي يعود تاريخه إلى خمسة قرون في إحدى قرى مدينة أوردو الجامع مصنوع من الأخشاب بالكامل ولا توجد أي مواد أو مسامير في بنائه الأساسي وهو إرث عثماني يثير مشاعر الحنين إلى الأجداد لمن يصلي فيه أعيش مشاعر لا توصف في هذا المسجد المحاط بقبور الأولياء عندما نخرج لصلاة الإستسقاء هنا يهطل المطر بغزارة قبل أن نصل إلى بيوتنا بعد الصلاة أجزاء المسجد مترابطة ببعضها بتقنية خاصة متوارثة من أطراف آسيا الوسطى وزخارف عثمانية تصنع هذه المساجد من خشب أشجار الكستناء وشجر الباليت الذي يوجد في جبال هذه المنطقة حصريا وهي أشجار تعمر طويلا وتقاوم عوامل الزمن والطبيعة هذا النوع من الصخور يمتص الرطوبة من الأرضي ويمنع وصولها إلى الأساسات الخشبية للبناء وبالتالي يساهم في إطالة عمر هذه المساجد الخشبية لمئات السنين وتشرف مديرية الثقافة وجمعيات التراث الإسلامي على هذه المساجد التي يفوق عددها السبعين في أوردو وتحتاج إلى عناية خاصة وترميم متواصل بسبب عوامل المناخ التي تؤثر في أخشاب هذه المساجد إذا واصلنا حماية هذه المساجد والاعتناء بها فقد تعمر قرونا كثيرة أخرى وإلا فإنها ست تهالك وتتآكل وأنا أخشى على هذه المسائل بسبب تقلبات المناخ ويؤكد الخبراء أن عوامل الطبيعة والمناخ الحالية لا تسمح بالحصول على أنواع الخشب المعمرة التي شيدت بها هذه المساجد الخشبية والتي يصل اقدمها إلى ستة قرون مضت وما زال قائما مع بعض الترميم عمر خشرم الجزيرة بوردو