هدوء مشوب بالترقب يسود محافظات سوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هدوء مشوب بالترقب يسود محافظات سوريا

13/09/2016
ما بين التشكيك والتفاؤل تولد الهدنة في سوريا هدنة تأتي بعد أن وئدت مثيلات لها منذ الساعات الأولى بانتهاكات كان من الصعب عدها ومثل سابقاتها تدخل الهدنة الحالية حيز التنفيذ على أرضية دامية خلال الساعات التي سبقت موعد وقف إطلاق النار أمطرت الطائرات الروسية وسوريا بقذائفها كلا من إدلب ودوما ومناطق سورية أخرى موقعة عشرات القتلى الاتفاق الروسي الأميركي على الهدنة في سوريا الذي أبرم دون أي طرف سوري ينص على وقف الأعمال العدائية وإدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة وفي حال صمدت الهدنة سبعة أيام متواصلة دون خروق سيكون هناك تنسيق الروسي والأميركي لاستهداف مواقع جبهة فتح الشام وتنظيم الدولة التي لا يشملها الاتفاق أطياف المعارضة السورية على اختلافها غلب على موقفها التشكيك بالنيات الأمريكية والروسية كما أبدت تحفظات على عدد من بنود الاتفاق وذهب بعضها إلى اعتبار الأمر صفقة روسية أميركية اختزال الثورة السورية في مكافحة الإرهاب تخوف ربما أكده الكرملن على لسان قائد العمليات في هيئة أركان الجيش الروسي الذي كشف عن إنشاء المركز الروسي الأميركي المشترك لتنسيق الضربات الجوية لما سماها التنظيمات الإرهابية كما أكدت موسكو أن الاتفاق الروسي الأميركي على حظر تحليق طائرات النظام السوري لا يعني فرض منطقة حظر طيران في أجواء سوريا وتحدث الروس عن جدوله لطلعات طائرات النظام لا أكثر وقبيل ساعات من بدء سريان الهدنة ظهر الرئيس السوري في صلاة العيد من مدينة غدت خالية من سكانها من داريا يخرج الأسد وسط أنقاض مدينة ارتبط اسمها بالبراميل المتفجرة ليتباهى باستعادة قواته السيطرة على المدينة وينفي الاتهامات بتعمده انتهاج سياسة التهجير والتغيير الديموغرافي ومن بين أطلال المدينة يتحدث الأسد عن إعادة إعمارها مؤكدا تصميم قواته على إعادة الأمن في بقية المدن السورية لكن بمنظوره هو أمن يتطابق على ما يبدو مع الصورة التي أضحت عليها داريا