المعارضة السورية والنظام يتبادلان الاتهامات بخرق الهدنة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المعارضة السورية والنظام يتبادلان الاتهامات بخرق الهدنة

13/09/2016
وابل من الاتهامات انطلق مع دخول الهدنة في سوريا حيز التنفيذ المعارضة اتهمت قوات الأسد بخروق عدة في أكثر من محافظة والنظام وجهة للمعارضة الاتهام ذاته ولم يسلم حتى من صوغ بنود الاتفاق من اللوم على خرق الهدنة موسكو وجهت ما يشبه الانتقاد للجانب الأمريكي عبر تصريح لهيئة الأركان قالت فيه إن ما وصفتها بالمعارضة المعتدلة التي تدعمها واشنطن لم تتوقف تماما عن إطلاق النار وإنها تستعد لشن هجوم قرب حماة وحلب كما أفصح الكرملين عن رغبته بنشر تفاصيل الاتفاق بينما ترغب واشنطن بالحفاظ عليه طي السرية نقترح أن يكون الاتفاق علنيا ولا يبقى سريا كما يريد شركاؤنا الأميركيون ليس لدينا ما نخفيه كل ما كتب هو في صلب الاتفاق وقد أخذنا على عاتقنا مسؤولية الوفاء به وتشجيع كل الأطراف الأخرى لإنجاحه أما فيما يخص بنود الاتفاق التي تتعلق بإيصال المساعدات الإنسانية فما تزال على ما يبدو مجمدة الروس تحدثوا عن جهوزية المعبر على طريق الكاستلو في حلب من أجل إيصال المساعدات الإنسانية إلا أن نظام الأسد كان لهم موقف مغاير إذ رفضت قوات النظام بحسب وكالة أنبائه الرسمية إدخال أي مساعدات إلى حلب دون التنسيق معه ومع الأمم المتحدة خصوصا تلك القادمة من تركيا مصير ضبابي إذا يلف البند الأهم لمن يقبعون تحت الحصار في الوقت الذي تتردى فيه الأوضاع الإنسانية في سوريا بشكل جعل الأمم المتحدة تعجز عن وصف المشهد سوريا دولة يقودها طبيب استخدم الغازات السامة ضد شعبية وقصف المستشفيات والمناطق التي يقطنها المدنيون بشكل عشوائي وبأسلحة سيئة التوجيه فضلا عن اعتقاله عشرات الآلاف في ظروف إنسانية بالغة السوء لا أجد كلمات كافية لإدانة مثل هذا الوضع تكهنات مختلفة تدور حول مصير الهدنة ومخاوف في حال تعاظمت الخروق أن تجهز على الاتفاق الروسي الأميركي لوقف إطلاق النار ليشابه سابقة وتعود آلة القتل لحصد الأرواح في الأرض السورية