هجمات اللصوص ترعب أفراد الجالية الصينية بفرنسا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هجمات اللصوص ترعب أفراد الجالية الصينية بفرنسا

12/09/2016
حداد وسط الجالية الصينية في باريس فأحد أفرادها قتل وسط الشارع العام ولم يكن الأول قبله قتل عشرات في شوارع باريس على يد منحرفين وقطاع طرق غذا ذلك إحساسا عميقا بالخوف والاستهداف لدى الجالية الصينية لدي انطباع بأن عملية استهدف الصينيين قد بدأت وهذه لعبة خطيرة جدا لا يمكنني أن اغير ملامح وجي التي تقول إنني الصينية ممثلها أكثر من نصف مليون صيني يسكنون فرنسا وتسكنهم مخاوف وهواجس بسبب ملامحهم هنا مدينة أوبرفيلييه في ضواحي باريس الحضور الصيني لا يخفى ومعه لا تخفى شعارات الحزن والغضب ريتشارد براها مؤلف كتاب الصين في باريس لديه تفسيره لحجم الاعتداءات التي تتعرض لها الجالية الصينية العنصرية ضد الصينيين في فرنسا هي بدون شك أقل حدة من العنصرية ضد العرب والسود وما يحدث أن المنحرفين هنا يعتقدون أن كل الصينيين اغنياء وعندما يشاهدون صينيا يقولون هنا كثير من المال فيهاجمون قررت الجالية الصينية كسر حاجز الصمت آلاف خرجوا إلى الشارع في تحرك نادر لمطالبة السلطات بحمايتهم ولتغيير صورة نمطية عنهم تقول إنهم فرائس سهلة كثير الأموال قليلو الشكوى نحن فرائس سهله لأننا لا نحتج لسنا كثيري الصراخ مثل الفرنسيين نريد أن نقول لهم إننا نعرف أيضا كيف نصرخ سلطات الأمن الفرنسية مشغولة أكثر بمحاربة الإرهاب لكنها تأخذ قلق الصينيين على محمل الجد مخافة أن يدفعهم اليأس إلى البحث عن طرق أخرى لحماية أنفسهم حتى وإن لم تكن ذات طابع عنصري معلن تثير هذه الاعتداءات قلقا أمنيا واجتماعيا في فرنسا فهي تنذر في حال استمرارها بخطر كبير على نسيج اجتماعي يعاني أصلا اعراض التمزق محمد البقالي الجزيرة أوبرفيلييه شمالي باريس