معارك عنيفة بتلة الحمرية بريف القنيطرة
اغلاق

معارك عنيفة بتلة الحمرية بريف القنيطرة

12/09/2016
معارك عنيفة في تلة الحمرية بريف القنيطرة جنوب سوريا بين المعارضة المسلحة وقوات النظام بعد محاولة الأخيرة استعادة سيطرتها على التلة ذات الموقع الحيوي وكذا الحال في ريف اللاذقية الشمالي إذ أفادت مصادر للجزيرة إن قوات النظام والمليشيات الموالية لها شنت هجوما على مواقع تسيطر عليها المعارضة المسلحة قوات النظام أيضا هددت أهالي مدينة المعضمية المحاصرة بأنها ستلجأ إلى الخيار العسكري إن لم تتم الاستجابة لإملاءاتها بخصوص تسليم المدينة وخروج مقاتلي المعارضة منها إلى الوجهة التي يختارها النظام وليس بعيدا عن المعضمية يظهر بشار الأسد في أحد مساجد مدينة داريا التي قصفت بآلاف البراميل المتفجرة لتصبح الآن المكان الأكثر أمنا له لأداء صلاة العيد بعد أخليت من سكانها الذين تم تهجيرهم قسرا إلى الشمال السوري قصف جوي لقوات النظام على مناطق المعارضة في مضايا بريف دمشق ومناطق بريف حمص الشمالي وحلم موقع عن جرحى في صفوف المدنيين ودمارا لحق بالمنازل والممتلكات والمشهد في سوريا قبل سريان ما يفترض أنها هدنة تم الاتفاق عليها بين الجانبين الروسي والأميركي وتنص بنودها على إيقاف ما تسمى بالأعمال العدائية والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة هذا بالإضافة إلى تهديد روسيا أمريكي باستهداف مواقع جبهة في الشام وتنظيم الدولة بعد فترة مراقبة تستمر سبعة أيام منذ بدء الهدنة يقول مراقبون إن النظام السوري وحليفه الروسي ومن خلال قراءة ميدانية للهدنة السابقة يواصلان في الغالب قصفهما مناطق المعارضة بحجة ما يطلقان عليه مكافحة الإرهاب كما يسعى النظام خلالها لتوسيع مناطق سيطرتها أمر يجعل أعداد القتلى السوريين في الفترة التي تل إعلان الهدن وقبل تطبيقها يفوق ما يسقط منهم خلال الأيام العادية