القوات الحكومية تحبط هجوما لتنظيم الدولة جنوبي الموصل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

القوات الحكومية تحبط هجوما لتنظيم الدولة جنوبي الموصل

12/09/2016
لم تخفت أصوات المدافع والمفخخات غرب الأنبار منذ إعلان الحكومة العراقية السيطرة على عدة مناطق قبل شهور فبعد انسحاب مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الرطبة الاستراتيجية التي أرسلت الحكومة تعزيزات من قوات الجيش الحشد العشائري والشرطة الاتحادية إلى تلك المناطق لإحكام سيطرتها وتأمين الطريق الدولي السريع الرابط بين العراق والأردن عبر معبر طربيل الحدودي لكن تنظيم الدولة صعد من هجماته بشكل شبه يومي ما أوقع خسائر كبيرة في صفوف القوات الحكومية بمختلف مكوناتها واستخدم التنظيم في هجماته هذه التحرك مجاميع صغيرة تتبع أسلوب الكر والفر مستفيدة من معرفتها بطبيعة المكان وتضاريسه عدد من أفراد القوات الحكومية سقطوا أول أيام العيد بينهم ضابط برتبة نقيب في هجوم للتنظيم استهدف ثكنة للشرطة الاتحادية جنوب الرطبة مصادر في التنظيم قالت إن مسلحيها تمكنوا من تدمير وإحراق مواقع عسكرية والاستيلاء على كميات كبيرة من العتاد لا يختلف الحال في مناطق الجنوب الموصل فقد بث التنظيم بيانا قال فيه إنه نفذ سبع عمليات انتحارية ضد قوات الجيش خلفت عشرات القتلى عدا عن تدمير ثكنات عسكرية بمحيط مدينة الشرقاط مصادر أمنية ومحلية قالت إن قوات الجيش والحشد العشائري كبدت تنظيم الدولة عشرات القتلى خلال تصديها لهجوم التنظيم على مدينة الغيارة ومنطقة البراري التابعة لها جنوب الموصل المصادر نفسها تحدثت عن تكبد القوات الحكومية العديد من القتلى جراء الهجوم الذي شنه التنظيم ومع ارتفاع وتيرة التصريحات العراقية الرسمية والغربية لاسيما الأمريكية بشأن اقتراب المعركة الحاسمة ضد تنظيم الدولة في مدينة الموصل لا يبدو أن القوات العراقية حسمت الأمر في محافظة الأنبار مثلا ما قد يعني استمرار المواجهات بين الجانبين إلى زمن ربما يطول