قوات حفتر تسيطر على ميناءي السدرة وراس لانوف
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

قوات حفتر تسيطر على ميناءي السدرة وراس لانوف

11/09/2016
لم تكن الساعات الأولى من صباح الأحد عادية في ليبيا على حين غرة سيطر مسلحو اللواء المتقاعد خليفة حفتر على ميناءي السدرة وراس لانوف النفطيين مطلقين على العملية إسم البرق الخاطف بينما لا يزال ميناء الزويتينة يشهد اشتباكات بين مسلحي حفتر وقوات حرس المنشآت النفطية التابعة لحكومة الوفاق الوطني مصادر عسكرية قالت إن القوات الموالية لخليفة حفتر شنت الهجوم من أربعة محاور بقيادة أربعة ضباط أحدهم محمد نايل أحد أبرز الضباط نظام القذافي عمليات حفتر تأتي لتضرب مساعي حكومة الوفاق الرامية لإعادة عجلة إنتاج النفط إلى الدوران لم تكتف قوات حفتر بمهاجمة المنشآت النفطية بل واصلت بشكل متزامن تصفى منطقة قنفودة شمال غرب بنغازي التي تضم عائلات عالقة تسعى للاحتماء من المعارك الدائرة هناك لم تشهد الساعات اللاحقة موقفا رسميا واضحا من حكومة الوفاق التي تتبعها قوات حرس المنشآت النفطية والتي تستهدف التطورات الأخيرة الشريان الاقتصادي الأساسي في مقتل بينما غرد المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر معربا عن قلقه وتبدو قوات حفتر في تحركها المحموم تسابق الزمن في مقابل تواصل الاعتراف الدولي بحكومة الوفاق الوطني التي تحرز قوات البنيان المرصوص التابعة لها تقدما ملحوظا في قتال تنظيم الدولة بسرت وبينما تهدد تطورات الساعات الأخيرة مسار حكومة فايز السراج فهي بالمقابل تأتي في ظل انحسار شديد لخيارات جبهة حفتر التي تفتقد حاليا أنصار الإقليميين أو دوليين يمكن التعويل عليه