قصف روسي سوري مكثف لحلب وإدلب عشية الهدنة
اغلاق

قصف روسي سوري مكثف لحلب وإدلب عشية الهدنة

11/09/2016
ما بين إعلان التوصل إلى اتفاق هدنة في سوريا يوم الجمعة الماضي وموعد دخولها حيز التنفيذ مساء الاثنين مدة ثلاثة أيام ثلاثة أيام بدى واضحا فيها تكيثف سلاحي الجو الروسي والسوري غاراتهما على المدن والقرى ربما كان الناس يعتقدون أن اتفاق الهدنة سيخفف من وطأة القصف لكن حساباتهم كانت خاطئة ففي إدلب شن الطيران النظام غارة استهدفت أحد أسواق المدينة المكتظة عشية عيد الأضحى فقتل وجرح عشرات كذلك في حلب بعد ساعات من إعلان اتفاق الهدنة كانت الطائرات الروسية والسورية تحلق في سماء المدينة وريفها وتطلق صواريخها على مناطق يفترض أن تشملها الهدنة ونتيجة أيضا عشرات القتلى والجرحى تؤكد أغلب الأطراف أن الهدنة ستبدأ في موعدها لكن لا أحد يضمن استمرارها لاسيما وأن مثيلاتها من الهدنة السابقة فشلت ومازال السوريون يتذكرون هدنة فبراير شباط العام الجاري حين توصل الجانبان الروسي والأميركي إلى اتفاقية هدنة كان الأول من نوعه بشموله عموم سوريا وكيف لم يكتب له النجاح بسبب استمرار النظام في قصفه وغاراته