كلينتون تأسف لوصفها أنصار ترامب بالبائسين
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

كلينتون تأسف لوصفها أنصار ترامب بالبائسين

10/09/2016
تقترب ساعة الحسم في الانتخابات الرئاسية الأميركية ومعها تزداد سخونة التراشق الكلامي غير المسبوق بين المرشحين الجمهوري دونالد ترامب الديمقراطية هيلاري كلينتون هنا نيويورك وهذه حفلة لجمع التبرعات لصالح حملة كلينتون الانتخابية لكن مقالته كلينتون تعدى كونه خطابا انتخابيا لحشد الأصوات ليتناول نصف أنصار غريمها السياسي ترامب الذين وصفتهم بأنهم مجموعة من البائسين والعنصريين ودعاة الكراهية لو استخدمت التعميم يمكن أن تضع نسبة مؤيدي ترامب فيما أسميه ثلة من البائسين أليس كذلك إنهم عنصريون ومناهضون للمرأة ومن كاريل مثليين والأجانب والمسلمين للأسف هناك أشخاص كهؤلاء وهو رفع من شأنهم وما ان تلفضت كلينتون بهذا الوصف حتى تحول إلى وسم على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وتصدر قائمة الوسوم الأكثر تداولا وعبر توتر جاء رد ترامب هيلاري كلينتون كانت مهينة جدا لأنصاري الملايين من الرائعين المجتهدين أعتقد أنها ستدفع ثمن ذلك في استطلاعات الرأي برأي كثير من المراقبين والمحللين السياسيين الأمريكيين فإن ترامب وكلينتون الذين كانت تجمعهما صداقة تجلت في حضور هيلاري وزوجها بيل زواج دونالد عام ألفين وستة تجاوزا كل الحدود في الاتهامات والاتهامات المضادة وخرج عن اللباقة السياسية المعروفة وعن حدود المناكفة السياسية المتعارف عليها في السباق نحو البيت الأبيض فقد وصف ترامب في مرات سابقة هيلاري كلينتون بالكاذبة وغير الجديرة بالثقة ووصفا تصرفاتها أثناء توليها وزارة الخارجية بأنها إخفاقات ترقى إلى مستوى الأعمال الإجرامية بينما رأت هيلاري أن ترامب شخص ذو تاريخ طويل في التمييز العنصري وفي الترويج لنظريات المؤامرة وأن شخصا مثله يشكل خطرا على الأمن القومي الأميركي ولا يصلح قطعا لتولي منصب الرئيس والقائد الأعلى للقوات المسلحة الأميركية السجال السياسي بين ترامب وكلينتون وتدنيه لمستويات غير مسبوقة يعزز نسب التأييد لكل مرشح في أوساط أنصاره لكنه يطرح أكثر من علامة استفهام حول مدى نجاعته في جذب الناخبين المستقلين