بنود خطة كيري ولافروف للسلام في سوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

بنود خطة كيري ولافروف للسلام في سوريا

10/09/2016
اتفاق روسي امريكي إذا ما نفذ كاملا قد يقود سوريا إلى مرحلة جديدة تمهد للانتقال السياسي هذا ما أكده وزير الخارجية الأميركي جون كيري بعد محادثات مطولة مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف وبحسب الاتفاق ستبدأ وهدنة في سوريا بحلول يوم الاثنين الثاني عشر من الشهر الحالي أعلنت الولايات المتحدة وروسيا عن خطة نأمل أن تخفف من العنف والمعاناة وتدفع باتجاه محادثات للسلام وانتقال سياسي في سوريا ونعتقد أنه إذا تم تطبيق هذه الخطة فستكون بمثابة نقطة تحول وتغيير وزير الخارجية الروسي من جهته أكد التزام بلاده بالعمل مع واشنطن لإنجاح الاتفاق برغم أزمة الثقة بين الطرفين كما أشار إلى أن موسكو أبلغت دمشق بتفاصيل الاتفاق وهي مستعدة لتطبيقها نتعهد نحن والولايات المتحدة بالقيام بالتزاماتنا وعمل كل ما في وسعنا لضمان التزام الأطراف بهذا الاتفاق لقد أبلغنا الحكومة السورية بهذه الترتيبات وهي مستعدة لتطبيقها استنادا إلى كيري فإن حجر أساس الاتفاق هو وقف قوات النظام السوري مهامها الجوية القتالية في المنطقة المتفق عليها ستتوقف في المقابل جماعات المعارضة المسلحة عن القتال أيضا في إجراء لبناء الثقة كما سينسحب الطرفان المتحاربان من طريق الكاستلو الاستراتيجي في حلب لإقامة منطقة منزوعة السلاح ويتعين على جماعات المعارضة والحكومة توفير طريق آمن إلى جنوب المدينة عبر الراموسة خلال هذه الفترة ستكون هناك فرصة أمام مقاتلي المعارضة للانفصال عن الجماعات التي وصفت بالمتشددة وبحسب الاتفاق أيضا سيكون هناك تنسيق عسكري أمريكي الروسي ضد ما تسمى بالجماعات المتشددة الاتفاق يقضي كذلك بضرورة إيصال المساعدات الإنسانية بشكل مستدام ودون عوائق لجميع المناطق المحاصرة بما في ذلك حلب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا من جهته رحب بالاتفاق وقال إنه يقدم قواعد أوضح لوقف الأعمال القتالية وسيسمح للأطراف المتحاربة باستئناف المحادثات السياسية بشأن مرحلة الانتقالية