وزارة الدفاع الروسية تتبنى قتل العدناني
اغلاق

وزارة الدفاع الروسية تتبنى قتل العدناني

01/09/2016
من قتل أبو محمد العدناني الروس أم الأمريكان سؤال تسابقت في الإجابة عليه كلا الجانبين فالأمريكان وإن أكد استهداف العدناني بعد إعلان وكالة أعماق عن مقتله فإنهم أحجموا عدة ساعات عن تأكيد الأمر بينما الروس أكدوا أنهم من قتله مقتل الرجل الثاني في تنظيم الدولة أحدث تراشقا إعلاميا بين الطرفين فمسؤولون بوزارة الدفاع الأميركية قال إن مزاعم روسيا لا تعدو أن تكون مزحة لقد أكدنا للجميع أننا قمنا بشن غارة موجهة الثلاثاء استهدفت العدناني قرب بلدة الباب في سوريا ونحن ما نزال في مرحلة تقييم نتائج تلك الغارة بالنسبة للروس لا توجد لدينا أية معلومات تدعم زعم الروس بأنه أيضا شن ضربة جوية ضد العدناني روسيا استخدمت منذ البداية معظم حملتها الجوية لدعم نظام الأسد ولم تقم بتسخير أي من جهودها على حد علمنا في استهداف قيادة تنظيم الدولة أما وزارة الدفاع الروسية فدعت أن العدناني قتل مع 40 مسلحا في ضربات جوية في إم حبوش بمحافظة حلب الثلاثاء بيان تنظيم الدولة الذي نعى العدناني قال إن قتلى المنجنيق كما كان يسمى جاء أثناء تفقده العمليات العسكرية في ولاية حلب لكن الغريب في الأمر أن مجلة أنباء التابعة للتنظيم والتي صدرت بعد ثلاث ساعات فقط من مقتل العدناني نعته على صفحتها الأولى وبمقال الخاص ما رسم تساؤلات عدة عن توقيت مقتل الرجل إن كان فعلا تم في اليوم الذي نعاه التنظيم أما ما يثير الاستغراب والتساؤل هو اقتصار الإعلانات من واشنطن وموسكو على التصريحات فقط علما أن العادة تدرجت في اغتيال قادة على هذا المستوى أن تكون مصورة من الجو