فتوى تحدد من هم أهل السنة والجماعة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فتوى تحدد من هم أهل السنة والجماعة

01/09/2016
فتوى التقسيم هكذا وصفت عدة مواقع إلكترونية إسلامية داخل روسيا وخارجها الفتوى التي أصدرها مؤتمر إسلامي عقد مؤخرا في عاصمة الشيشان غروزني حول تحديد من هم أهل السنة والجماعة فتوى مواجهة إلى مسلمي روسيا خرجت عن مؤتمر حضره شيخ الأزهر أحمد محمد الطيب سرعان ما امتدت أصداؤها إلى العالم الإسلامي لما تضمنته من تصنيفات رأى فيها كثيرون انتهاكا لما هو متعارف عليه بين أهل السنة تقول الفتوى إن أهل السنة والجماعة هم أتباع الفرق التالية المحدثون وصوفية والأشاعرة والماتريدية وعلى الرغم من تصنيف الفتوى لأتباع المذاهب الأربعة والحنفية والحنبلية والشافعية والمالكية من أهل السنة إلا أنها اعتبرت السلفية والوهابية إضافة إلى جماعة الإخوان المسلمين فرقا طائفية دخيلة على السنة غير مرغوب بها في روسيا اليوم السلطات الروسية ورجال الدين والعلماء المسلمون متفقون على تشكيل جبهة موحدة لحماية المؤمنين ومواجهة التطرف و الإرهاب بكافة أشكاله ما وهذه الفتوى درست بشكل معمق لتحقيق هذا الهدف الذي نطمح إليه جميعا لا صلة لهذه الفتوى بالإسلام هي وثيقة دعائية هدفها تقوية نفوذ عدد من الدوائر الدينية المقربة من السلطات وتقوية نفوذ رامازان قادروف كزعيم للمسلمين في روسيا هي خطوة تساهم في تقسيم المسلمين في روسيا بدلا من توحيدهم ويرى كثير من الخبراء أن على خلفية الأزمة السورية وزيادة نشاط الجماعات السلفية الجهادية في شمال القوقاز فإن الرئيس الشيشاني رمضان قديروف وبدعم من الكرملن يريد أن يجعل غروزني المرجعية الدينية لأهل السنة في روسيا مرجعية تقليدية صوفية في مواجهة الإسلام السياسي والسلفية المتطرفة كما تراها السلطات الروسية