كيف حقق مقاتلو المعارضة النصر بمعركة حلب؟
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

كيف حقق مقاتلو المعارضة النصر بمعركة حلب؟

07/08/2016
هنا حسمت واحدة من اكبر معاركهم الاستراتيجية في حلب هنا ايضا يحتفلون لقد انتصروا حسب المعطيات البارزة على الأرض على قوات النظام وحلفائه الإيرانيين وأولئك الذين دفع بهم حسن نصر الله إلى سوريا ولا أهم على الروس أيضا ممن نفذوا طائراتهم نحو 600 غارة جوية خلال تلك المعارك فماذا حدث حتى يتمكن هؤلاء المقاتلون المكشوفون جويا من تحقيق النصر على كل هؤلاء عنوة وفي معركة معلنة سلفا توحد المقاتلون أولا ثم اللجوء إلى تكتيكات عسكرية جديدة في ما سميت ملحمة حلب الكبرى التحموا بقوات النظام ما عطل من فاعلية القصف الجوي كما توسعوا في الاعتماد على من يسمون بالنغماسين إضافة إلى عنصر المفاجأة إنتظرهم النظام وحلفاؤه في منطقة الكاستلو فجاءه من الجنوب من هناك تقدم سريعا وبشكل صاعق فإذا هم يحاصرون ما كان يحاصرهم وحطموا ما اعتبره أسطورة النظام في منطقة كلية المدفعية إضافة إلى استيلائهم على عتاد نوعي كان هناك لقد تمكنوا عمليا من الوصول إلى أحياء حلب الشرقية وباتوا يحاصرون في ذات الوقت أحياها الغربية حدث هذا بعد حصار أحكم عليهم واشتد وذاك ما ضخم أوهام النظام وأنصاره بنصر ساحق إلى درجة دفعت الأسد إلى مطالبة المقاتلين بالاستسلام مقابل العفو بينما تحدثت موسكو عما هو أكثر ممرات آمنة لمن يريد الخروج من المدنيين والمقاتلين أي أن الأسد والروس كانوا يهيئون أنفسهم للاحتفال بالنصر فإذا بالهزيمة تأتيهم من عرض عليهم الاستسلام ذليل نزفت العسكرية الروسية الجريحه وأهينت في إدلب غير البعيدة عن حلب هناك أسقط مقاتلو المعارضة مروحية للروس على متنها خمسة عسكريين بينهم ضابطان وتلك كانت الحصيلة الأثقل لروس منذ تدخلهم العسكري في سوريا وكان البعض يتوقع بعدها إنتهاج الروس استراتيجية الأرض المحروقة تجنبا لمستنقع أفغانيين يلوح في الأفق وهو ما فعلوه فقصفوا بالعنف وبعدد غارات غير مسبوق لكن ذلك كله جاء بنتائج عكسية المزيد من النزيف لعسكرية جريحة تتلقى المزيد من الإهانات لدى الروس هناك سيطرة جوية لا تجار لديهم ما هو أهم اليد الطولى على النظام نفسه مما يتيح لوزير دفاع موسكو أن يستدعي الرئيس السوري داخل بلاده نفسيا لكن ذلك علام ويشدد كثيرون لا يكفي فما لدى مقاتلي المعارضة ما هو أكثر همية بحسب هؤلاء الأرض أرضهم والبلاد بلادهم والقضية هي حرية شعبهم أي أن يكون لذلك ينتصرون