استجواب وزير الدفاع يثير جدلا ساخنا بالعراق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استجواب وزير الدفاع يثير جدلا ساخنا بالعراق

07/08/2016
هل يقال سليم الجبوري رئيس البرلمان العراقي من منصبه ام يبقى سؤال الساعة في الشارع العراقي بعد أن بات القضاء صاحب الحسم في ملف الاتهامات التي شابت جلسة استجواب وزير الدفاع خالد العبيدي اتهامات مازالت تلقي بظلالها على أروقة السياسة والأحزاب العراقية بعد أن أصدر القضاء منعا مؤقتا للسفر على من وردت أسماؤهم في اتهامات وزير الدفاع خلال جلسة استجوابه لخطورة التهم الواردة فيها لا استبدال للجبوري حتى اللحظة يقول التحالف السني الذي ينتمي إليه الجبوري انتظار إصدار القضاء قراراته بشأن سلامة موقف رئيس البرلمان من عدمها تحالف القوى السنية شدد في اجتماع لقادته على ضرورة حسم القضاء للدعاوى المرفوعة أمامه بمهنية وعدالة وبعيدا عن أي تأثيرات تأثيرات يدرك كثيرون أن القضاء بات عاجزا عن الفكاك منها في ظل منظومة تراعي القوى النافذة وتهمش الضعيف منها القوى السنية في وضع لا تحسد عليه بعد أن دفعت الضغوط السياسية عددا من قادتها في السنوات الأخيرة للاستقالة من مناصبهم أو ترك البلاد أو دخول السجون بتهم شتى وأبرزهم المشهداني والهاشمي والعيساوي والعلواني سليم الجبوري نفى اتهامات خالد العبيدي له واتهمه في المقابل بالتستر على ملفات الفساد التي أثارها على مدى ستة أشهر ورفع دعوى مضادة وجهت المحكمة بسببها طلب استجواب لوزير الدفاع لإثبات دعواه والملفات التي يمتلكها وإلا فإنه سيحاسب قضائيا بتهمة التشهير وتضليل الرأي العام على حد قول رئيس البرلمان أما وزير الدفاع من جهته فقد كشف عن تسجيلات صوتية توثق زيارات عدد من النواب لمنزله دعاوى متبادله باشرت الهيئة القضائية أو لجنة النزاهة البرلمانية الاستماع لإفادات كل الأطراف والشهود فيها وبينهم الجبوري والعبيدي لكن التحقيقات في العراق ذات نفس طويل كما يقول المتابعون وتلعب الترضيات والصفقات دورا كبيرا في إنضاج قرارها النهائي