ولد الشيخ ومشاورات الكويت
اغلاق

ولد الشيخ ومشاورات الكويت

06/08/2016
تلغى الجلسة الختامية لمشاورات الكويت يستعاض عنها بمؤتمر صحفي للمبعوث الدولي ولد الشيخ لا يبدو الرجل متفائلا في سرده لوقائع ما حدث وان قال خلاف ذلك فجمع طرفي الصراع أمر إيجابي بحد ذاته كما قال والأهم بالنسبة له أن المحادثات ستستمر سنغادر الكويت اليوم ولكن مشاورات السلام اليمن مستمرة لم يقل ولد الشيخ ان مفاوضات الكويت انهارت فعليا يقول ذلك الحوثيون على الأرض في اليوم نفسه فبعد أن شكلوا بالشراكة مع أنصار صالح مجلس سياسي لإدارة البلاد وهو ما اعتبره والد الشيخ في حينه انتهاكا قويا لقرار مجلس الأمن ألفين ومائتين وستة عشر هاهم يستبقون المؤتمر الصحفية للرجل ويعللون تشكيلة هذا المجلس ذلك ما يعتبر فعليا إلى جانب التصعيد العسكري على الأرض ناعيا مدويا للمسار التفاوضي وقطعا للطريق على أي تسوية مستقبلية وفقا للتوازنات السياسية التي كانت موجودة قبيل مشاورات الكويت هناك حقائق على الأرض يفرضها الحوثيون على ما يقول خصومهم تزيد من شروطهم أو تجعل المفاوضات وفقها والأهم أنها تقدم الرصيد الرعاية الأممية للمفاوضات في البداية تجاوز الحوثيون الشرط الأول الذي تمت مشاورات الكويت بموجبه وهو تنفيذ قرار الأممي أي الانسحاب من المدن وتسليم السلاح الثقيل وسوى ذلك من برودة وأغرق الوفد الحكومية ومعه المبعوث الأممي في دوامة أجندة جديدة منها شرعية الحكومة والرئاسة نفسها وعندما تقدما والد الشيخ بمقترح مكتوب يقضي بانسحابهم من عدة مدن وليس كلها وتسليم سلاحهم بادروه بالرفض فما كان من الرجل إلا أن اكتفى بالتنديد والتوصيف وذاك وفق البعض تقاعس دولي لا يحتاج إلى دليل فقد كان المطلوب كما يرى هؤلاء أن يبادر المبعوث الأممي إلى تحميل الحوثيين المسؤولية وإعلان فشل المفاوضات لكنه رأى أن مجرد انعقادها أمر إيجابي لأن أي محادثات سلام كما يقول تحتاج وقتا طويلا الحوثيون يغيرون إذن قواعد اللعبة ومرجعيات التفاوض كما يتهمهم خصومهم وهو ما يقتضي إدارة جديدة للصراع تعود به إلى الأرض وفقا لما قاله أطراف في الوفد الحكومي أي الحسم هنا في نهم وسواها وقلب موازين القوى بما يجبر الحوثيين على الانصياع للمرجعية الدولية والإقليمية للحل وفق ما يقوله هؤلاء فإن على رئيس البلاد المضي في خياره الثاني الذي تحدث عنه قبل نحو ثلاثة أشهر ونصف الشهر وجدده قبل أقل من شهر آنذاك تحدث هادي وسواه من مسؤولين عن الاحتفاظ بخيار القوة لاسترجاع السلطة وها هي الفرصة تفرض نفسها مجددا كما يقولون