معارك حلب وريفها
اغلاق

معارك حلب وريفها

04/08/2016
بداية شهر شباط فبراير من هذا العام وبعد أشهر من التدخل الروسي لصالح قوات النظام السوري استطاعت الأخيرة فك الحصار عن بلدتي نبل والزهراء بريف حلب الشمالي بعد هجوم بري ساندتها فيه ميليشيات أجنبية وتمكنت من السيطرة على قرى وبلدات تل جبين ورتيان وحردتين ومعرسته الخان وبذلك فصلت جزءا كبيرا من الريف الشمالي لحلب عن بقية مناطق سيطرة المعارضة فيها ولم يبقى لقوات المعارضة في أقصى الريف الشمالي سوى مدينتين إعزاز ومارع خاصة بعد خسارتها مدنا وبلدات سيطرة عليها قوات سوريا الديمقراطية التي شنت هجوما بالتزامن مع هجوم قوات النظام في شهر تموز يوليو الماضي استطاعت قوات النظام التقدم نحو مواقع تطل على طريق الكاستيلو المنفذ الوحيد للمعارضة تجاه مناطقها في الريف الغربي والشمالي من حلب دارت معارك كر وفر في منطقة الملاح القريبة من طريق الكاستلو في الوقت ذاته اشتدت المعارك في حي بني زيد والخالدية قريبين أيضا تمكنت بعدها قوات النظام من بسط سيطرتها على الملاح وحيي بني زيد والخالدية ومن ثم قطعت طريق الكاستيلو مستعينة بالغطاء الجوي الروسي لتحكم الحصار على نحو 400 ألف مدني داخل الأحياء الشرقية من حلب أواخر الشهر الماضي أعلن جيش الفتح وفصائل المعارضة المسلحة معركة فك الحصار عن حلب إبتداءا من الريف الجنوبي والغربي وتهدف المعركة أيضا لقطع الطريق البري الوحيد لإمداد النظام مناطق سيطرته في حلب إلى تلك الممتدة في ريف حلب الجنوبي وريف حماة وبقية مناطق في سوريا