شهرام أحمدي ناشط سياسي أعدمته إيران
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

شهرام أحمدي ناشط سياسي أعدمته إيران

04/08/2016
ولدا الناشط السياسي الكردي شهرام أحمدي عام ألف وتسعمائة وسبعة وثمانين في مدينة سنندج عاصمة محافظة كردستان شمال غربي إيران اعتقل في نيسان أبريل عام ألفين وتسعة وقضى في السجن الانفرادي التابع للاستخبارات الإيرانية في سننداج ثلاثة وثلاثين شهرا بعد اعتقاله بفترة وجيزة زار مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي مدينة سنندج وأصدر فتوى تدعو إلى التصدي لكل من يستهدف الوحدة بين السنة والشيعة لكن هذه الفتوى لم تشفع لشهرام الذي تنقل في سجون الاستخبارات الإيرانية لأكثر من ثلاث سنوات ونصف حتى استقر به المطاف في سجن إيفين في طهران جرت المحاكمة في بضع دقائق كما يقول شهرام عام ألفين وثلاثة عشر وحكم عليه بالإعدام عام ألفين وأربعة عشر تمت محاكمتي بطريقة غير عادلة دون أن يسمحوا لي بالدفاع عن نفسي أو توكيل محام كان القاضي يهين المقدسات طيلة فترة المحاكمة وقال لي أنت تحاكم بثلاث تهم أولا لأن ككردي وثانيا لأنك سني وثالثا لأنك تعمل ضد النظام التهمة التي وجهت ضدي هي حمل السلاح ولم يكن معي أي سلاح ولم تجد السلطات عندي حتى سكين صغيرة لم أفعل أي شيء ولم أقتل أي شخص وكل ما قمنا به هو أننا نقول لهم إنكم تهينون مقدساتنا ولغتنا وطقوسنا وشعبنا لم يتمكن شهرام من رؤية عائلته قرابة ثلاث سنوات حتى إعدامه وكان شقيقه الذي يبلغ الثامنة عشرة من عمره قد أعد عام ألفين وثلاثة عشر بتهم مماثلة لم تسمح السلطات الإيرانية للناشط شهرام أحمدي بالدفاع عن نفسه أو توكيل محامي خلال فترة محاكمته رغم مطالبته المتكررة بأن يخضع لمحاكمة عادلة وفقا للقانون ونفى أحمدي التهم الموجهة إليه لعدم استنادها لأي دليل وأعيد ملف قضيته إلى محكمة النقض مع رسالة سرية من الاستخبارات وفقا لما قاله شهرام ثم أيدت محكمة نقض حكم الإعدام الصادر بحقه وتسلط مسيرته الضوء على أوضاع الناشطين السياسيين في إيران وما يتعرضون له في دهاليز أجهزة النظام الأمنية