القضاء العراقي يمنع رئيس مجلس النواب من السفر
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

القضاء العراقي يمنع رئيس مجلس النواب من السفر

04/08/2016
استجواب فتراشق بالاتهامات فتشكيل هيئة تحقيق ثم قرارات بمنع السفر هكذا تدحرجت ككرة لهب وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي الذي اختار أن يقلب الطاولة على رأس من أصروا على استجوابه تحت سقف البرلمان بخصوص أداء وزارته وشبهات الفساد التي تحيط بها من كل جانب فتهم خصومه وفي مقدمتهم رئيس المجلس سليم الجبوري بالفساد وبأنهم ساوموه وحاول ابتزازه عبر دفن الاستجواب مقابل حصول مقربين منهم على منافع وصفقات خاصة بوزارة الدفاع سريعا شكل مجلس القضاء العراقي هيئة للتحقيق في اتهامات العبيدي ولم تنتظر اللجنة طويلا لتصدر قرارات بمنع السفر بحق الجبوري والنائبين محمد الكربولي وطالب المعماري وآخرين وردت أسماؤهم في تلك الاتهامات لكن بدا لافتا أن القرارات لم تشمل النائبتين حنان الفتلاوي وعالي نصيف المنتميتين للتحالف الشيعي واللاتين طالبتا أساسا بالاستجواب لكن الجبوري قرر أيضا هو الآخر التحرك وعدم الاكتفاء بتلقي ضربات إذ رفع دعوى قضائية ضد العبيدي اتهمه فيها بالذم والتشهير وإهانة مؤسسات الدولة واعتبر أن كل ما يجري مناورة من قبل العبيدي للتملص من الاستجواب وللتغطية على الفساد الذي نخر عميقا في وزارته هل الهدف إذن مكافحة الفساد ام تعطيل الاستجواب سؤال يفرض نفسه في ضوء تحليلات ترى أن نفتح ملف فساد وزارة الدفاع كان سيورط مراكز قوى في البلاد ليس مستبعدا أن يكون بينها القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي سبق أن صرح بأنه كان ضد استجواب وزير الدفاع والجيش يتأهب لمعركة الموصل المصيرية لكن ما جرى بالمجمل يعيد الجدل مجددا حول جدية الدولة العراقية في مكافحة الفساد وهي التي تتصدر منذ سنوات قائمة الدول الأكثر فسادا في العالم خصوصا في سنوات حكم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي لكن الوصف الأدق لحال بلاد الرافدين اليوم قد يكون ما ورد على لسان النائب في لجنة النزاهة مشعال جبوري الذي أكد أن الطبقة السياسية العراقية غارقة حتى أذنيها في مستنقع الفساد بما فيها الجهات التي يفترض أن تحاربه