ما هي محددات الرؤية الأميركية لحل الأزمة باليمن؟
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

ما هي محددات الرؤية الأميركية لحل الأزمة باليمن؟

31/08/2016
يأتي كيري للسعودية قبل نحو أسبوع حاملا ما سمي في حينه مبادرة جديدة لحل الأزمة في اليمن يلتقي نظراءه في دول مجلس التعاون وقبل ذلك يبحث مع كبار المسؤولين السعوديين في التفاصيل لكن ما تسرب في حينه ظل رهنا بما صرح به الوزير الأمريكي وهو قليل وينص على تشكيل حكومة وحدة في اليمن وانسحاب الحوثيين من المدن وتسليم سلاحهم لكن ما كان خطوط عريضة أصبح أكثر وضوحا وفقا لتقارير إعلامية سربت ما قالت إنها الخطة الكاملة وتلك تعني فعليا وفقا لبعض منتقديها تسليم اليمن للحوثيين أو على الأقل قبول روايتهم بمقاربات في عمومها للحل ما تسرب يقوم على أن يعين الرئيس عبد ربه منصور هادي نائبا له أو رئيسا للوزراء على أن يخوله كل صلاحياته وهو ما يعني القبول بشرط الحوثيين باستبعاد هادي من صفقة الحل أو على الأقل تهميشه وتحويله إلى رئيس صوري كما تقضي الخطة باستقالة الفريق علي محسن الأحمر من منصبيه نائبا للرئيس ونائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة وهذا مطلب قديم للحوثيين الذين يعتبرونه هم أنصار صالح عدوا ينبغي التخلص منه على أن هذا تشكيل حكومة وحدة وطنية بنسبة الثلث لكل من هادي وحكومته كطرف والحوثيين كطرف ثاني وجماعة صالح كطرف ثالث أي تحويل الشرعية اليمنية إلى طرف لا يمثل أكثر من الثلث في حكومة يهيمن على ثلثيها الحوثيون وصالح بعد ذلك أعتقد تقضي الخطة المسربة بإنسحاب الحوثيين وأنصارهم من أطراف المدن الحدودية مع السعودية ولاحقا من العاصمة صنعاء وتسليم أسلحتهم الثقيلة لطرف ثالث لم يعرف بعد تلك إضافة إلى تفاصيل أخرى تشكل جوهر الخطة المسربة التي إن صحت فإنها تشق مسار للحل منفصلا ان لم يكن متناقضا مع المسار الأممي للتفاوض إضافة إلى أنها قد تكون التفافا على القرار الدولي رقم 2216 وإفراغ له من معنا ومن الجبلية تنفيذه كونه تحت الفصل السابع وهو يعتبر المبادرة الخليجية مرجعية أساسية لأي حل في اليمن فضلا عن تمسكه بشكل واضح لا لبس فيه بشرعية اليمنية وبأن الحل يجب أن يكون تحت سقفها وليس عبر تغييره أو تحويلها إلى سلطة شكلية هل قبل اليمنيون والسعوديون ودول مجلس التعاون بذلك إذا صح