الانتخابات البلدية الفلسطينية.. آمال ومخاوف
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

الانتخابات البلدية الفلسطينية.. آمال ومخاوف

28/08/2016
على خلاف العام ألفين واثني عشر وفي مؤشر على نية لرأب الصدع أعلنت معظم الفصائل الفلسطينية عزمها المشاركة في الانتخابات البلدية حماس التي قاطعت الانتخابات قبل أربعة أعوام أكدت المشاركة لكن خارج الصفة الحزبية من خلال دعم مرشحين من أصحاب الكفاءة مشاركة قرئت على أنها تهدف للخروج من الاستقطاب الداخلي ونزع مبررات الحصار الخارجي والضغط الدولي على الجماعات الإسلامية التي واجهت مقاطعة محلية وعربية ودولية حركة حماس يعني لن تدخل الانتخابات كحركة حماس ولا بأسماء من حركة حماس إنما قائمه مهنية قائمه اكاديمية خبراء يعني لهم دور في الإدارة وفي العلاقات الدولية حركة فتح اقرت من جانبها قائمتها لإنتخابات لكل المجالس البلدية بما فيها قوائم قطاع غزة وحملت القائمة الموحدة إسم التحرر الوطني والبناء إما مشاركة حركته بالانتخابات المحلية تعبير عن إيمانها العميق بدورها الريادي في قيادة المشروع الوطني وتكريس مبادئ الديمقراطية والعدالة والحرية يأمل الشارع الفلسطيني أن تشكل هذه الانتخابات مقدمة لعودة الحياة الديمقراطية وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية غابت منذ عقد من الزمن وأن تفتح الباب لتقليل آثار الحصار الإسرائيلي على غزة والتي يتخذ الاحتلال من سيطرة حماس عليها ذريعة لخنق سكانها ورغم التفاؤل بهذه الانتخابات المحلية لا يخلو المشهد من عقبات ومنغصات لعل أبرزها الإحتلال الإسرائيلي الذي يدفع باتجاه استمرار الحصار والضغوط على كل الأطراف مستفيدة من الانقسام ويغتم تلك الذريعة لمواصلة سياساته ضد الجميع في شطري الوطن المقسم ترى جهات فلسطينية أن الانتخابات ليست أولوية وتعرب عن مخاوفها من أن تقود إلى حرف البوصلة عن الاتجاه الصحيح وهو المقاومة والتحرر من الاحتلال إلى محاولة تحسين شروطه لطالما استخدمت إسرائيل قوة للتدخل في العملية الديمقراطية ففي ثمانينيات القرن الماضي حاولت اغتيال الرؤساء عدة بلديات من بينهم رئيس بلدية نابلس أحمد الشكعة وكريم خلف رئيس بلدية البيرة وإبراهيم الطويل رئيس بلدية رام الله وعلى النهج ذاته اعتقلت خلال مسيرة الانتخابات البرلمانية والبلدية بل لا ترغب في فوزه حدث ذلك في انتخابات 2007 عندما التقى برئيس مجلس النواب عزيز دويك وأعضاء آخرين واعتقلت قبل أيام ممثل حماس في لجنة الانتخابات المركزية انتخابات خدمية أو سياسية وحدها شفافية الانتخابات ومضامين خطابات المرشحين والأهم برامجهم الانتخابية من سيحدد مدى كونها في صالح الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية