افتتاح العام الدراسي الفلسطيني من بلدة دوما
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

افتتاح العام الدراسي الفلسطيني من بلدة دوما

28/08/2016
يوم غير اعتيادي لطفل غير عادي إنه الطفل أحمد دوابشه ساعة من الزمن لتحضيره للذهاب ليومه الأول في المدرسة ليس تجهيز الحقيبة والطعام بل إقناعه أن يلبس الملابس التي تحمي ما تبقى من جلده جدو من يقوم بالمهمة بدلا من ووالده ووالدته الذين أحرقهم المستوطنون وشقيقه الرضيع علي وهم نيام لا يقوى على السير طويلا فاحضرت له العائلة هذه الهدية مركبة يقودها ويسير بين ربوع بلدته دوما يدخل إلى المدرسة التي تحمل اسم شقيقه الرضيع عيناه تبحثان عن الأم والأب لكنه يجد طلبة ينتظرونه ليرحبوا به وهم الذين يحاصرهم المستوطنون من كافة الجهات يسعى جاهدا لتعلم الكتابة فيما تبقى له من اصابع وزير التربية والتعليم والصحة وشخصيات وطنية حضرة افتتاح العام الدراسي من هنا تكريما لأحمد وتقديرا لطلبة فلسطين الذين يواجهون سياسات إسرائيل عرقلة وصول المنهاج إلى قطاع غزة الآن تقوم بإغراء المدارس المقدسية بتوفير الدعم المالي عبر التخلي عن المنهاج الفلسطيني هناك عدد كبير من الشهداء الذين ارتقوا من مدارسنا يصل العدد إلى حوالي 60 شهيدا عام جديد بدأ ولكن كم من طفل لن يذهب إلى مدرسته وكم من طالب يقبع خلف قضبان سجون الاحتلال بدلا من الجلوس على مقاعد الدراسة وكثيرون لا يعرفون كيف يشعر الطفل أحمد الدوابشة ولكن جميعهم يعرفون أن سلاحهم الأول والأهم هو العلم جيفارا البديري الجزيرة من بلدة دوما جنوبي نابلس