سلطات الاحتلال تتراجع عن وعدها بتسليم جثامين الشهداء
اغلاق

سلطات الاحتلال تتراجع عن وعدها بتسليم جثامين الشهداء

26/08/2016
منذ شهر أكتوبر من العام الماضي لم يتوجه محمد عليان إلى مكتبه وتفرغا لقضية واحدة هي استرجع جثمان ابنه بهاء الذي استشهد في مدينة القدس منذ ذلك اليوم تواصل إسرائيل احتجاز الجثمان في ثلاجة لديها قد يكون هناك تغيير في الوجه قد يكون هناك تغيير في الجسم قد يكون هناك في سرقة أعضاء ونحن لا نعلم قد يكون هو من المؤكد أنه يكون في قالب من الثلج بحيث أنه إذا لم تتم إذابة الثلج الثلج عليه لا يمكن دفنه بصراحة نحن في كل يوم كأن الشهيد التقى اللحظة تعرض ولد عليان الاعتقال وفي شهر يناير الماضي هدمت سلطات الاحتلال منزل العائلة في جبل المكبر لكن تلك المعاناة لا تقارن بألم العائلة لأنها لم تدفن ابنها لم تره بعينيها لم تصبح على يقين أنه لم يعد حية طلبت الشرطة الإسرائيلية من العائلة التحف ان تحفر له قبرا في الضفة الغربية ففعلت ثم تراجعت الشرطة وطلبت منها حفر قبر ثان في مقبرة أخرى ثم الثالث ثم رابع في مدينة القدس وبعد كل مرة تحفر فيها العائلة قبرا كانت الشرطة تتراجعوا عن التسليم وعندما يكون مدفون أنا أستطيع أن آتي إليه متى استطعت أن اناجي ان اخاطبه أن أشكو إليه همومي ان احزن لكن الشرطة الإسرائيلية كانت تصر كل مرة على مزيد من الشروط القاسية وأحيانا التعجيزية ابتدأنا بأربعين وخمسين شخص الآن نحن نتحدث عن شروط 25 شخص الدفن في ساعات الليل في مقبرة باب الزهري بشارع صلاح الدين ودفع كفالة 20 ألف شيكل أربعة عشرة عائلة مازالا جرحها نازفا وحزنها مقيما لا هم لها سوى استرداد جثامين أبنائها من احتلال أوغل في التعذيب ليجعلا أمنية أب فلسطينية أن يتمكنا من دفن فلذة كبده شيرين أبو عاقلة الجزيرة القدس المحتلة