بدء المرحلة الأولى لتهجير أهالي داريا
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

بدء المرحلة الأولى لتهجير أهالي داريا

26/08/2016
يخرج اهالي داريا حاملين ما تبقى لهم من حطام الحياة يجرون أقدامهم في طريق النزوح بعد قصفا انصب على رؤوسهم ما يقارب أربعة أعوام بخروج هؤلاء تتحقق المرحلة الأولى من اتفاق تسليم المدينة المقاتلون وأسروهم والمدنيون الراغبون في الخروج كل انطلق إلى وجهته المدنيون إلى صحنايا التي يسيطر عليها النظام والقريبة من الغوطة الشرقية بينما توجه المقاتلون نحو إدلب بعد إجبارهم على التخلي عن أسلحتهم الثقيلة والاكتفاء بالأسلحة الخفيفة وذلك بعدما رفض النظام طلبهم التوجه إلى درع وهي الأقرب لمدينتهم بعد سنوات من الحصار والقصف على داريا التي لا تبعد سوى عشرة كيلومترات عن العاصمة دمشق والقريبة من مطار المزة العسكري لم يبق من سكانها سوى ثمانية آلاف صمت العالم كثيرا ولم حضر كان لإخراج أهل المدينة التي بدت مدينة مهجورة بعد ما لحقها من دمار جراء سنوات القصف بالبراميل المتفجرة التي أتت على معظم مبانيها ومرافقها وكالة سانا الرسمية للأنباء ذكرت أن المرحلة الأولى من الاتفاق تضمنت خروج جزء من الأهالي إلى مراكز إقامة مؤقتة في ريف دمشق إضافة إلى 300 مسلح مع أسرهم اتجاه إدلب وأشارت إلى أن معظم الأهالي البالغ عددهم نحو أربعة آلاف شخص سينقلون إلى مراكز إقامة مؤقتة الاتفاق في مرحلته الأولى نفذ بمشاركة الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري وممثلين للأمم المتحدة اتفاق جرى تحت الضغط والتجويع يقول المقاتلون الذين يؤكدون أنهم وافقوا على الخروج لتجنيب المدنيين معاناة الحصار والقصف المدنيون الذين أعيتهم الحرب وتجاهل المجتمع الدولي لمأساتهم سيتوجهون طبقا للاتفاق إلى مخيمات مؤقتة على مشارف دمشق وريفها لينضموا إلى طابور طويل من النازحين سيبدأ فصلا جديدا من المعاناة