بدء إجلاء محاصري داريا وتحذير أممي من احتجازهم
اغلاق

بدء إجلاء محاصري داريا وتحذير أممي من احتجازهم

26/08/2016
سلموا سلاحكم وبقوا في داريا آمنين أو اخرجوا إلى إدلب خياران لا ثالث لهما إلا الموت وفق ما جاءت به بنود طرحها وفد النظام السوري بعد دخوله إلى داريا بريف دمشق الغربي للتفاوض مع المعارضة المسلحة اتفاق نص على خروج أربعة آلاف مدني إلى مناطق مجاورة يسيطر عليها النظام كافحنا يا وقدسيا برعاية الصليب الأحمر يتبعه خروج 700 مسلح من المعارضة إلى إدلب مع أسلحتهم الفردية على المعارضة أن تنهي ملف داريا وتخليها بشكل كامل في أيام معدودات وإلا فإن قوات النظام ستحرق المدينة بما فيها لم يذعن اهل داريا ذاك تهديد توعدت به ابنة قائد الفرقة الرابعة من الجيش السوري التي كانت ترأس وفد النظام المفاوض بحسب مصادر محلية وافقت المعارضة على بنود اتفاق مع النظام لتنهي أربع سنوات من الحصار وقصف بعشرة آلاف برميل حولت المدينة إلى أطلال مدمرة ولم الهدنة في هذا الوقت تجيب مصادر في المعارضة بأنها حوصرت خلال الشهر الأخير في كيلومترا واحد بعد اقتحام أفواج النظام لأكثر من ثلثي المدينة داريا أو مدينة البراميل كما يسميها أهلها يختبئ المدنيون في ملاجئ منذ ما يقارب الستين يوما قصف خلالها بالنابال الحارق والبراميل المتفجرة جرى ذلك في صورة مشابه في حمص القديمة في منتصف ألفين وأربعة عشر بعد شهور من الحصار حتى تم الاتفاق على خروج ألفي مسلح ونزوح الأهالي على دفعات بغية إفراغ المدينة بالكامل مناطق كثيرة عقدت اتفاقات مع النظام في دمشق وريفها ليس أولها بديلة وبرزة ومعضمية الشام وليس آخرها داريا كلها مصالحات جرت بنكهة الجوع والدم