العراق مسرح لتبادل اتهامات بالفساد
اغلاق

العراق مسرح لتبادل اتهامات بالفساد

26/08/2016
قضايا الفساد في صدارة المشهد السياسي العراقي من جديد قضايا تحول مسارها هذه المرة من البحث في أسباب تصدر البلاد قوائم الفساد وفق منظمة الشفافية الدولية إلى صراع تحت قبة البرلمان لتصفية الحسابات السياسية وإعادة ترتيب التحالفات ذلك ما جسدته جلسة لسحب الثقة من وزير الدفاع خالد العبيدي عبر اقتراع سري في جلسة برلمانية غير مسبوقة منذ الغزو الأمريكي وتأسيس نظام طائفي ترزح بلاد الرافدين تحت نيره إلى اليوم ينتمي وزير الدفاع العراقي إلى تحالف القوى الذي يضم القوى السنية الشريكة للقوى الشيعية التي تحكم العراق أسبوعان منذ عملية بدء استجواب العبيدي أضحت الساحة السياسية خلالها مسرح لاتهامات متبادلة بالفساد بين كل الأطراف رد العبيدي على خصومه باتهام رئيس مجلس النواب سليم الجبوري وبعض النواب الآخرين بمحاولة ابتزازه للحصول على عقود مالية تقدر بمئات الملايين من الدولارات تنذر المعركة الراهنة بجولات أخرى قد تفضي إلى كشف المزيد من غول الفساد في العراق إلى الحد الذي ذهبت فيه توقعات إلى إمكانية أن يمثل رئيس الوزراء حيدر العبادي بنفسه أمام جلسة استجواب كتلك التي خضع لها وزير الدفاع وهي الفرضية التي لا تبدو مستبعدة مع خضوع وزير المالية هوشيار زيباري لجلسة استجواب أيضا في مؤشر على مدى استفحال الفساد وشبهاته في مفاصل الدولة العراقية في ظل هذا المشهد تشير أوساط عراقية إلى أن هذه الحملة البرلمانية للمساءلات تحركها أيادي من وراء الستار لاعبون تراجعوا عن المواقع المتقدمة عن صنع القرار أبرزهم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي المعني أكثر من غيره بتهم الفساد والساعي فيما يبدو لشن حملات استباقية لأي مسار قد يقود لاستجوابه والتحقيق معه ومحاكمته في مرحلة ما سعى الشارع العراقي لسحب ملف الفساد من أجهزة الدولة المتهمة أصلا بالفساد فسيير مظاهرات طالبت بالضرب بيد من حديد على منظومة الفساد وتغيير جذري للأوضاع في البلاد غير أن زخما الضغط الجماهيري تراجع تحت وطأة التركيز على وقع حملة عسكرية للجيش العراقي ضد تنظيم الدولة باستعادة الأراضي التي تسيطر عليها حملة عسكرية إقتربت من أبواب معقل التنظيم في الموصل في ظل أسئلة عما إذا كانت إقالة وزير الدفاع المنحدر من المدينة وما رافقها من اتهامات متبادلة بفضائح فساد بين أقطاب الحكم تبشر بالنصر في المعركة أم ستشكل انتكاسة تلوح نذرها في الأفق