تفاقم ظاهرة خروج الشركات من البورصة بالكويت
اغلاق

تفاقم ظاهرة خروج الشركات من البورصة بالكويت

25/08/2016
في شهر أبريل نيسان الماضي طلبت شركة المستقبل الإنسحاب من بورصة الكويت بعد تسع سنوات من الأدراج لم تتحمل الشركات التي تعمل في قطاع الهندسة والخدمات برأسمال يبلغ ستة وعشرين مليون دولار متطلبات الجهات الرقابية وما تفرضه من رسوم في ظل ضعف مستوى التداول هذا حال أكثر من اثنتين وأربعين شركة غادرت بورصة الكويت طوعا أو كرها على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية واقع انعكس ضررا على صغار المساهمين وبات يستوجب بحسب خبراء تشديد رقابة هيئة أسواق المال وفتح المجال للشركات التشغيلية فقط البورصة مضاربة هذا اللي قاعد يصير عندنا اليوم نحتاج نحن نرجع إلى البورصة الإستثمار مرة ثانية بدل ما أنا اليوم الأموال اللي كانت موجودة في 2008 وين راحت اتجهت للبنوك اتجهات للعقار وين اتجهت اتجهت إلى الخارج أنا ممكن أرجع مرة ثانية إلى البورصة مرة ثانية بشركات تشغيلية قادرة على مواكبة الأزمة الاقتصادية بورصة الكويت التي باتت في المركز الخامس خليجيا بعد أن كانت ثاني أكبر الأسواق العربية والخليجية سيولة يتوقع أن ترتفع وتيرة انسحاب الشركات منها والذي قد يصل بحسب تقديرات إلى 20 شركة نهاية العام الجاري شكلت الشركة المنسحبة من بورصة الكويت ما يقارب عشرين في المائة من إجمالي الشركات المدرجة الأمر الذي يعمق أزمة سوق تعاني أصلا تراجعا كبيرا في معدلات الإدراج سمر شيدياق الجزيرة الكويت