موسم هجرة بقر الوحش في شرق أفريقيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

موسم هجرة بقر الوحش في شرق أفريقيا

24/08/2016
مع شروق الشمس صباح في محمية مساي مار الطبيعية في كينيا يبدأ هدير الحوافر ككل يوم من أيام موسم يمتد من نهاية تموز يوليو إلى أواسط أيلول سبتمبر من كل عام نحو مليون ونصف مليون من بقر الوحش تزحف باتجاه الأراضي الأكثر خضرة في منطقة سنجد في تنزانيا ولكن على هذه الدواب أن تواجهها أول تحد في هجرتها الموسمية إذ ينبغي أن تخوض غمار نهر مارة وتعبره بسلام في طريقها إلى المراعي التي تنشدها ورأى عند هذه المرحلة من الرحلة قد تنتظر القطعان طويلا قبل أن تبدي إحداها شجاعة الإقدام على الخطوة لتتبعها الأخريات عندها فقط يبدأ هرج ومرج يختلط بصخب المياه المتدفقة في مجرى النهر بعضها يعمد إلى القفز على ظهور البعض الآخر فيما تتردد بقرات في اللحاق بالركب وتبحث عن نقطة عبور أسهل ولا يخلو الأمر من إصابات تلحق بأفراد منها لينتهي بها الأمر فريسة لتمساح متربص أو أسد قناص في كل عام تعبر هذه القطعان من بقر الوحش الحدود بين كينيا وتنزانيا للحصول على الكلا ثم تعود أدراجها مرة أخرى في الإتجاه المعاكس بعد أن تنال مرادها هذه الحيوانات لا تعرف معنى للحدود ولا الحواجز تقع محمية مساي مارة في أقصى جنوب كينيا على الحدود مع محمية سرنجة طبيعية في تنزانيا وتبلغ مساحتها ألفا وخمسمائة كيلومتر مربع وتشتهر بحيواناتها البرية التي تعيش على الارتحال سعيا وراء العشب المطري وتتمتع تلك الحيوانات بقدرتها على استشعار الأيام الماطرة ولذلك فهي تتبع الغيوم من منطقة إلى أخرى لتقتات على الحشائش اليانعة وتمتاز بقدرتها على السير مسافات طويلة في البراري الإفريقية الشاسعة