زيارة جو بايدن لتركيا
اغلاق

زيارة جو بايدن لتركيا

24/08/2016
من داخل البرلمان الذي كان هدفا للانقلاب الفاشل أراد الرجل الثاني في الإدارة الأمريكية بايدن تخفيف خيبة أمل الأتراك وتبديد شكوكهم حول حقيقة الموقف الأميركي تجاه قضايا تركيا الحساسة فأعلن رفضه للانقلاب واستعداده لمساعدة تركيا وفي الشأن الكردي قال ما أرادته أنقرة يجب على وحدات حماية الشعب وقوات سوريا ألا تعبر بأي شكل من الأشكال إلى الطرف المقابل لنهر الفرات والولايات المتحدة الأمريكية لن تقدم الدعم إليهم في حال قيامهم بذلك لكنه فشل في تبرير تأخر الدعم الأمريكي لتركيا بشأن منطقة آمنة في سوريا وفي إظهار نفس الإيجابية للحكومة بشأن إعادة فتح الله غولن وأرجع الأمر إلى القضاء الفدرالي الأميركي رغم إصرار المسؤولين الأتراك على أنهم ينتظرون موقفا يليق بي حليف إستراتيجي في حال تم تسريع تسليم غولن إلى بلدنا لمحاكمته واذا ارتفع مستوى التعاون بيننا فإن الشعب التركي سينسى بشكل سريع حزنه وخيبة أمله في هذا الموضوع وسينظر بإيجابية لامريكا زيارة بايدن يبدو أنها عكست حقيقة العلاقة بين أنقرة وواشنطن تحالف عالمي مستمر وعتاب علني مستمر وقضايا خلافية عالقة باستمرار تتغير حسب المصالح تزامنت الزيارة مع عملية توغل غير مسبوقة من حيث الحجم والأسلوب ضد تنظيم الدولة في سوريا هدفها المعلن حماية الوطن والمواطن التركي من أي تهديد قادم من سوريا بما فيها التنظيمات الكردية أسفر عن العملية المدعومة أميركيا ودوليا السيطرة على جرابلس من قبل المعارضة السورية عمر خشرم الجزيرة أنقرة