دراسة: تزايد القلق العالمي من ارتفاع حجم الهجرة
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

دراسة: تزايد القلق العالمي من ارتفاع حجم الهجرة

23/08/2016
ضيوف غير مرغوب فيهم هكذا يبدو المهاجرون في رأيي قرابة نصف المشمولين بدراسة كشف عنها معهد إيبسوس للاستطلاعات معدلات الهجرة غير المسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية تركت آثارا متفاوتة على مواطني الدول المستقبلة للمهاجرين وطالبي اللجوء استطلع المعهد بين يونيو يوليو الماضيين آراء أكثر من ستة عشر ألف شخص من اثنتين وعشرين دولة قرابة نصفها أوروبية تسعة وأربعون بالمائة من هؤلاء أكد وجود عدد مفرط من المهاجرين في بلدانهم فيما شعر ستة وأربعون بالمائة أن الهجرة تؤدي إلى تغيير بلدهم بشكل يزعجهم تفاصيل استطلاع الرأي تعكس ظروف كل دولة على حدة ففي فرنسا وبلجيكا مثلا قد يفهم أن ستين بالمائة ممن شملتهم الدراسة يعتبرون الهجرة ذات أثر سلبي بحكم ما تعرضت له الدولتان مؤخرا من هجمات دامية لكن اللافت أن نسبة الرفض كانت عالية أيضا في بلدان كروسيا والمجر وإيطاليا في مقابل ذلك لاحظت الدراسة ارتفاع نسبة البريطانيين الذين يرون الهجرة مفيدة لبلادهم إلى خمسة وثلاثين بالمائة بعد أن كانت قرابة نصف ذلك قبل خمس سنوات قريبا من ذلك جاء البرازيليون الذين كانوا أقل تعبيرا عن الاستياء إزاء كيفية تغيير بلادهم نتيجة الهجرة وعلى نحو متوقع أتى اليابانيون كأقل المتضررين من وجود عدد مفرط من المهاجرين في بلدهم عدم القدرة على الاندماج وتسلل الإرهابيين هم أبرز دوافع القلق عبر العالم من تنامي تدفق المهاجرين مخاوف حدت بأربعين بالمائة من المستطلع آراؤهم إلى المطالبة بإغلاق حدود بلادهم بالكامل تباين المواقف تجاه موجات الهجرة يظهر بجلاء منذ بداية الأزمة وحتى الآن في مواقف مسؤولي الدول المنخرطة طوعا أو كرها في الملف ففي حين يقول رئيس الوزراء التشيكي صراحة إنه لا يريد جالية مسلمة كبيرة في بلاده تكابد دول مثقلة الاقتصادية كاليونان تدبيرا معاشي أربعة وخمسين ألف لاجيء وفق ما أعلنه وزير الهجرة اليوناني يبدو العالم الغربي عالقا حتى الآن وإن بشكل أقل ضجيجا في أزمة اللاجئين التي تشكلت أجزاء كثيرة منها بفعل أزمات لم يجد لها الساسة الكبار حلولا ناجعة