جيران كوريا الشمالية يطالبونها بعدم الاستفزاز
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

جيران كوريا الشمالية يطالبونها بعدم الاستفزاز

24/08/2016
سياسة الضغط والحوار الجديدة التي تعتمدها الحكومة اليابانية في علاقتها الخارجية آتت أكلها على ما يبدو فبينما كان وزير الخارجية كيشيدا يتنقل بين بكين وسول خلال العام الماضي لإقناع نظيريه لحضور المحادثات كانت حكومة بلاده تقر قوانين دفاع جديدة توسع دور القوات اليابانية وتزيد قلق الجيران الأسيويين ويبدو أن بكين وسول اقتناعاتها بأهمية اغتنام فرصة الحوار مع طوكيو قبل أن تصل العلاقات إلى نقطة اللاعودة وها هو وزير الخارجية الصيني يأتي إلى طوكيو لأول مرة منذ خمس سنوات الهدف الرئيسي من اللقاء كان مناقشة خطوات تحسين العلاقات لكن الصاروخ الباليستي الذي أطلقته كوريا الشمالية من غواصة في بحر اليابان قبل ساعات فقط من انعقاد الاجتماع رفع قضية بيونغ يانغ إلى القمة على جدول المحادثات استفزازات كوريا الشمالية لا يمكن التسامح معها أبدا وقد اتفقنا على قيادة الجهود في مجلس الأمن لإجبار كوريا الشمالية على احترام قراراته بوقف تطويرها الصاروخي والنووي سنواصل جهودنا لجعل شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية من خلال المشاورات والحوار أثبتت كوريا الشمالية بصاروخها أنها لا تلتزم بالقرارات الدولية وتشكل خطرا على أمن وسلامة المنطقة والعالم علاقات اليابان مع جارتيها ساءت بشكل كبير في الفترة الأخيرة بسبب احتدام النزاع الحدودية على جزر في بحر اليابان وشرق الصين كما أثار تدخلوا طوكيو بقضية ازدياد النشاطات البحرية للصين في بحر جنوب الصين غضب بكين أما سول فما زالت الخلافات التاريخية حول قضية نساء الترفيه وعمال القوات اليابانية في فترة الحرب العالمية الثانية عائقا أمام تحسين العلاقات معها لم يتوصل وزراء الخارجية في ختام اجتماعهم إلى أي إجراءات عملية لحل القضايا العالقة بين بلدانهم لكن مجرد انعقاد اللقاء في طوكيو يعتبر خطوة إيجابية في ظل توتر غير مسبوق الذي تشهده المنطقة فادي سلامة الجزيرة طوكيو