الصين تتابع باهتمام وقلق السباق الرئاسي الأميركي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الصين تتابع باهتمام وقلق السباق الرئاسي الأميركي

24/08/2016
العرس في واشنطن والفرح في الصين بعيدا عن الأراضي الأمريكية وحتى عن مناطق نفوذها في العالم في هذا المصنع المتواضع جنوب الصين يجري العمل على قدم وساق لصناعة أسلحة التنافس ومواد دعائية لسباق الرئاسة الأمريكية هنا يمكن أن تجد المتنافسين الشرسين دونالد ترامب وهيلاري كلينتون يجلسان إلى طاولة واحدة وربما يبتسمان فرحا لكن الأكثر فرحا منهما بالتأكيد هو صاحب المصنع إنها فرصة جيدة بالنسبة لنا تدر علينا أرباحا كثيرة فقط قمنا بتصنيع مليون قناع أنا أفضل ترامب وأعتقد أن معظم الصينيين يحبونه لأنه فكاهي ومضحك ويقول أشياء ممتعة هذا الرأي لا يتوافق مع رؤية الحكومة الصينية التي تتابع باهتمام وبقلق السباق بين مرشح تصفه بأنه محتال مزاجي لا يفتح فاه إلا يثير الجدل أو لينتقد الصين وبين مرشحة تصفها بأنها أفعى مراوغة تكن عداء مزمن للصين ولن تتوقف عن بث سمومها وانتقاداتها إن الخيار ليس بين جيد وأفضل ربما يكون في جعبة ترامب بعض السياسات الجديدة لكن يصعب التكهن بها أما بالنسبة لهيلاري فإننا نستطيع التنبؤ بما ستؤول إليه العلاقات لأنها ستتبنى نفس السياسات منذ الزيارة التاريخية لنيكسون إلى بيجين في سبعينيات القرن الماضي وتطبيع العلاقات بين الجانبين ونظرا لحجم المصالح وعمق الخلافات بينهما ظلت الصين ورقة حاضرة وبقوة في الانتخابات الأمريكية وستبقى كذلك مرشح جمهوري يرى فيي الصين خصما تجاريا واقتصاديا يجب لجمة ومرشحة ديمقراطية ترى في الصين خطرا سياسيا وعسكريا بل واستراتيجيا لابد من احتوائه بل وخنقه في محيطه الإقليمي هكذا تجد الصين نفسها بين خيارين عزت شحرور الجزيرة