تقرير أممي وشيك حول الهجمات الكيميائية بسوريا
اغلاق

تقرير أممي وشيك حول الهجمات الكيميائية بسوريا

23/08/2016
قال دبلوماسيون في الأمم المتحدة إن التحقيق الذي تجريه المنظمة الدولية منذ عام حول هجمات كيميائية في سوريا يوشك أن يكتمل ويتوقع صدوره أواخر هذا الشهر وقد حقق الخبراء في تصريح هجمات كيميائية نسبت الدول العربية غالبيتها إلى قوات النظام السوري وقد هدد مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات على الجهة المسؤولة عن تلك الهجمات لكن روسيا والصين الداعمتين لنظام بشار الأسد قادرتان على استخدام الفيتو لمنع أي إجراء ضد ويعتقد على نطاق واسع قوات النظام السوري هي المسؤولة عن هجمات تم وشموخا بغاز الكلور من على متن مروحية أما في مارع فمن المرجح أن يكون تنظيم الدولة الإسلامية قد نفذ الهجوم بغاز الخردل وفي الحادي والعشرين من اغسطس ألفين وثلاثة عشر أدى هجوم كيميائي إلى مقتل مئات الأشخاص شرق دمشق بعد ذلك وافقت سوريا على خطة لتفكيك مخزونها من غازي الخردل والسارين وفي يناير الماضي أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تدمير الترسانة السورية لكن قصف النظام لعدد من المناطق بغاز الكلور لم يتوقف حتى الآن حسب ما يفيد الناشطون والمعارضة وهم يخشون من أن يصبح استخدام السلاح الكيميائي أمرا طبيعيا في حرب سوريا لا سيما بعد أن عرف النظام أن تصريح الرئيس الأميركي باراك أوباما الشهير بأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا خط أحمر لم يكن تصريحا جديا بما يكفي