التركي أورهان تورغت.. المصور العاشق للحرم المكي
اغلاق

التركي أورهان تورغت.. المصور العاشق للحرم المكي

23/08/2016
قد تمضي ساعات وأنت تستمع إليه دون ملل ذلك الستيني الذي اختطفته عدسات الكاميرات مبكرا من بين زوايا الصحف وجعلته أقدم مصور بانورامي تركي بعد الحركة العمرانية التي شهدتها تركية وإسطنبول بشكل خاص قررت أن اوثق تلك المشاريع الإنشائية وهكذا كانت بدايتي مع التصوير تمرس في تصوير المشاريع العمرانية حتى بلغت شهرته الدول المجاورة فاستدعي للتصوير في عدد من العواصم العربية وبعد السماح باستخدام الطائرات في التصوير شرع في التصوير البانورامي لإسطنبول حيث واثق من خلاله كل تغيير طرأ فيها لكن رحلة لأداء فريضة الحج كانت نقطة تحول في حياته ذهبت إلى الحج وتأملت تلك الإنشاءات التي ستغير من شكل الحرم ومكة فدعوت الله أن يسيرا لي فرصة تمكنني من التصوير هنا فاستجاب الله للي قرابة ثلاثة عشر عاما أمضاها في التقاط الصور الحرم المكي والتي بلغ مجموعها مائة ألف صورة وكانت صوره شاهدة على كل أعمال التوسعة الأخيرة التي جرت في الحرم كنت اقضي أياما في تصوير منطقة محددة الصور تبين كيف أن أحياء بأكملها ازيلت من جوار الحرم يأمل أورهان أن تترجم كتبه المصورة إلى اللغة العربية وأن تقوم أي دولة عربية أو إسلامية بالحفاظ على أرشيفه المصور كما يفكر أورخان بتوريث هذه المهنة إلى أحفاده من بعده أوصلته الصدفة المحضة إلى مهنة التصوير فبعد أن كان صحفيا يختار كلماته بدقة لإيصال تفاصيل وحيثيات كل خبر أو حكاية كان يكتب عنها اختار أن يترك للتفاصيل التي التقطتها عدسة كاميرته على مدار تلك سنوات مهمته سرد تلك الحكاية عمار الحاج الجزيرة اسطنبول