الذكرى الثالثة لمجزرة السلاح الكيميائي بغوطة دمشق
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية القطري: لن نقبل التفاوض على أي أمر يمس سيادة قطر

الذكرى الثالثة لمجزرة السلاح الكيميائي بغوطة دمشق

21/08/2016
كانوا على موعد مع الموت في مثل هذا اليوم قبل ثلاثة أعوام موت بلا حراك ولا صراخ فقط عيون شاخصة تفطر قلوب كل من تنظر إليهم هؤلاء قضوا خنقا في مجزرة نفذها النظام السوري على مرأى ومسمع من العالم أجمع صواريخ تحمل غازات سامة استهدفت منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق هنا في زملكا فجر الحادي والعشرين من آب أغسطس 2013 كان هذا الرجل أحد الناجين من صاروخ محمل بغاز السارين السام غائب عن الوعي لساعات وعندما أفاق فجع بموت اثنين من أفراد عائلته صور مروعه لا زالت تروي كيف صارع هؤلاء للبقاء على قيد الحياة دون أن يعلموا ما سيواجهون بعدها فهذه المرأة ما كانت تدري يوما نجت أن سنين من الجوع كانت تنتظرها مع أكثر من 400 ألف إنسان في الغوطة الشرقية فرض عليهم النظام السوري حصارا بعد ثلاثة أشهر فقط على المجزرة قتل البشر وفسد الزرع وماتت المواشي على إثر المجزرة زملكا وكفربطنا وعين ترما وعربين وجوبر وحذر في الغوطة الشرقية مدن دفنت خلال ساعات 1700 من أبنائها كما لم تسلم الغوطة الغربية من القسف يومها ومثلها أطراف العاصمة دمشق بعد ثلاث سنوات مازال المشهد الدموي في سوريا مستمر استبدل الأسد سلاحه وظهر للعلن حلفاؤها طائرات روسية في السماء وميليشيات أجنبية على الأرض جريمة إكتملت عناصرها على مرأى من العالم والقاتل كما يقول السوريون حر طليق