2016 الأشد حرارة.. والمخاطر تتربص بالأرض
اغلاق

2016 الأشد حرارة.. والمخاطر تتربص بالأرض

20/08/2016
حقائق جديدة يكشف عنها العلماء يوما بعد آخر من أجل دق ناقوس الخطر والتنبيه على مخاطر ظواهر مثل الاحتباس الحراري فقد كشف علماء بوكالة ناسا الأمريكية للفضاء عام ألفين وستة عشر هو الأعلى في تسجيل درجات الحرارة على سطح الأرض وقد تجلى ذلك من خلال مسح جغرافي لمناطق واسعة من القطب الشمالي أظهر انحسارا واضحا للمياه المتجمدة فيه والأمر أشبه بأن تفتح باب الثلاجة وبالتالي أنت تؤثر في آلية التبريد فتبدأ في التراجع شيئا فشيئا وهذا ينطبق كذلك على القطب الشمالي الذي يبدأ الجليد فيه بالذوبان شيئا فشيئا وهذا ما من شأنه أن يؤثر في المنظومة المناخية وعلى مدى ثلاثة عقود كانت مساحة المياه المتجمدة في انحسار مستمر لكن التراجع كان كبيرا هذا العام وبشكل ملحوظ وهذا ما سينعكس بدوره على زيادة منسوب المياه في البحار الأمر الذي سيؤثر بشكل مباشر وسلبي على كثير من الأشخاص حول العالم ويتسبب في حدوث مزيد من الكوارث الطبيعية كالفيضانات وغزارة الأمطار القطب الشمالي ليس منفصلا عن كوكبنا وما يحدث فيه لا يتوقف عند فقط بل يمتد إلينا ويتسبب بخلل في التوازن البيئي وقد رأينا هذا واضحا في كثير من الأحيان مثل الإفراط في كل شيء إفراط في الجفاف في بعض الدول يقابله غزارة في الأمطار والفيضانات في دول أخرى وعلى الرغم من عقد الكثير من المؤتمرات المنادية بالحفاظ على كوكب الأرض الحد من خطر الانبعاثات الحرارية فلا يزال وهذا الخطر قائما بل إنه في ازدياد