قتلى ودمار بفيضانات اجتاحت ولاية سنار السودانية
اغلاق

قتلى ودمار بفيضانات اجتاحت ولاية سنار السودانية

20/08/2016
بين عشية وضحاها فقدت فاطمة منزلها بتحوله إلى أنقاض بسبب فيضان النيل الأزرق عندما داهمها ليلا تقول فاطمة التي توفي عنها زوجها قبل عشرة أعوام إنه لم يبق لها إلا ما خلفه النيل من حطام أكثر من ثلاثة آلاف منزل شملها الدمار في أكثر من 26 قرية في ولاية سنار بعضها لا تزال تغمره المياه منذ سبعة أيام وهم يشكون قلة المعونات الإنسانية وانعدامها في بعض المناطق ليس هذا فحسب فقد خلف النيل أطنانا من الطمي ملئت البيوت هنا يحاول عدلي التغلب على مشكلة الطمي بعد أن انحسر الفيضان تدريجيا السلطات في ولاية سنار تقول إن حجم الدمار يفوق إمكاناتها المحلية بالنسبة إلى حجم الخسائر التي أحدثتها السيول قدمنا حاجات متواضعة حتى الآن ما وصلنا من المأوى على مستوى المركز مئتان خيمة لحوالي خسمة ألف بيت يعني ساكنين فيه 20 ألف يعني صح وصلت معونات صحة البيئة بكميات الحمد لله ما بنعاني من أي مشكلة تسعى السلطات جاهدة لتدارك مخاطر بيئية ولمكافحة أسراب البعوض المسؤول الأول عن نقل مرض الملاريا القاتل إغاثة المتضررين من السيول والفيضانات تضمن أكبر التحديات التي تواجه الحكومة السودانية في ظل إحجام منظمات الأمم المتحدة من إغاثة المتضررين حتى الآن الطاهر المرضي الجزيرة من ولاية سنار محلية سنجة