"جيش التحرير الشيعي".. مطية إيران لدور إقليمي رئيسي
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

"جيش التحرير الشيعي".. مطية إيران لدور إقليمي رئيسي

20/08/2016
لا تبحث عن مجرد موطئ قدم بل تسعى إلى دور إقليمي رئيسي سوريا إحدى بؤر إلى جانب العراق واليمن وربما غيرهم إلى هذه الدول ترسل إيران جيشا تابع للحرس الثوري تحت اسم جيش التحرير الشيعي يعتمد في تشكيلة على حلفائها ومقاتلين محليين جاء الإعلان عن هذه الميليشيات الجديدة تحت وصف الجيش في حديث صحفي علني لمحمد علي فلكي أحد أرفع الجنرالات إيرانيين في سوريا تحديدا سبق أن دفعت إيران بمن تسميهم متطوعين من الحرس الثوري ووحدات من الجيش الإيراني وأذرعها حزب الله اللبناني والمليشيات الفاطميون وزينبيون وغيرهما إرتبط الإعلان عن الجيش الجديد بالحديث عن تجهيز وتدريب السوريين للقتال في مناطقهم تطوروا يعزز الاعتقاد بأن إيران تسعى لتثبيت مواقع طويلة الأمد في هذا البلد تصريحات المسؤولين الإيرانيين طالما أكدت الأهمية الإستراتيجية لسوريا ذهب بعضهم إلى اعتبار العاصمة السورية إحدى أربع عواصم عربية تخضع لسيطرة طهران وأكثر من ذلك فالقتال في دمشق وحلب دفاع عن إيران ومدنها كما يقول هؤلاء مع التقارب الإيراني التركي يطرح الواقع السياسي بين الجارين المتنافسين في سوريا أسئلة عن مدى تقبل إيران لشركاء آخرين في حلبة تعتبر نفسها أصيلة فيها فإيران أصبحت اللاعب الرئيس في إدارة جيش النظام السوري وعملياته وحتى في قراره السياسي فهل يمكن أن يكون تقاربها مع التركية مقدمة لتقديم تنازلات لتسوية الأزمة السورية وفي أي حدود هل يصل الأمر إلى حد التخلي عن إصرارها القديم على بقاء بشار الأسد وها للتقارب مع تركيا محاولة لموازنة العلاقات مع روسيا التي فرضت نفسها بقوة في الشأن السوري فقد بدا أن تدخل الروسي المباشر على خط الأزمة في سوريا خصم من حساب نفوذ طهران التاريخي ودورها العسكري والسياسي الذي تزايد بعد تفجر الثورة وتحولها إلى صراع مسلح وكما يبدو يغدي ترحيب طهران بتجديد الوصل مع أنقرة سعي جهات إيرانية إلى كسر عزلة بلدها عن محيطه الإسلامي السني بعد تورطه المكلف والدامي في سوريا لعزل القول الفصل في الإجابة عن هذه التساؤلات رهن بخيارات مراكز صنع القرار الإيراني وتوازناتها بدءا من الرئاسة مرورا بالبرلمان والحرس الثوري وانتهاء بمرشد الجمهورية