واشنطن تدعم الحكومة الليبية وتقصف تنظيم الدولة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

واشنطن تدعم الحكومة الليبية وتقصف تنظيم الدولة

02/08/2016
مع أولى ضربات الطائرات الأمريكية في مدينة سرت الليبية يفتح التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة جبهة جديدة في الحرب مع تنظيم الدولة الإسلامية بعد العراق وسوريا يحضر هنا الكلام عن استقرار الحكومة الليبية وقضية اللاجئين المنطلقين من السواحل الليبية باتجاه أوروبا وما قد يتسرب من خلايا التنظيم إليها عناوين أكد عليها الرئيس الأمريكي باراك أوباما وعدها جزءا من مصلحة الأمن القومي في دعم حكومة السراج الأخبار الجيدة أن لدينا حكومة ليبية جديدة وتعمل بجدية من مصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة في حربنا ضد تنظيم الدولة الإسلامية العمل على تمكين القوات الليبية من إنجاز مهمة قتال الجماعات المتشددة وتعزيز الاستقرار ضربات مختلفة عن سابقاتها وتمثل بداية لحملة عسكرية مستمرة كما يقول المتحدث باسم البنتاغون لكن رئيس حكومة الوفاق فايز السراج كان أكثر وضوحا فقال إن العمليات في هذه المرحلة تأتي في إطار زمني محدد ولن تتجاوز مدينة سرت وضواحيها لا يعرف مدى تأثير هذه الضربة لكنها مكنت القوات الحكومية من السيطرة على حي الدولار في وسط المدينة وأتاحت الانتقال إلى منطقة قصور الضيافة باتجاه قاعات واغادوغو المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة في سرت تشعر الأطراف كلها بأن الضربات الجوية ضرورية في ظل ضعف إمكانات القوات المدعومة حكوميا مع مقتل نحو ثلاثمائة وخمسين من أفرادها وإصابة أكثر من ألف وخمسمائة منذ انطلاق الحملة قبل أكثر من شهرين على أن التفويض الحكومي بتنفيذ الضرورات والأهداف المحددة لها ستجعل الدورة العسكري الأمريكي في ليبيا أقل إشكالية بخلاف الدور الفرنسي في مدينة بنغازي الذي بدا للبعض وكأنه انخراط في الحرب الداخلية فيها كما يرى متابعون وتشير التقديرات الغربية إلى أن أقل من ألف مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية مازالوا يتحصنون في سرت وسط الحصار الحكومي لها