انتشال 120 جثة قبالة سواحل ليبيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انتشال 120 جثة قبالة سواحل ليبيا

02/08/2016
هكذا يستمر آلاف اللاجئين في التدفق يوميا عبر البحر المتوسط اتجاه السواحل الأوروبية ويبدو أن مواجهة الموت أو المصير المجهول أهون عند هؤلاء من معايشة المآسي التي فروا بسببها من بلادهم عداد الضحايا لا يتوقف 120 جثة أخرى أنتشلت خلال الأيام العشرة الماضية قبالة السواحل الليبية ويضاف هؤلاء إلى نحو أربعة آلاف لقوا حتفهم منذ بداية العام خلال رحلات اللجوء المهاجرون الذين لقوا حتفهم في العالم وصل عددهم لأربعة آلاف في نهاية يوليو تموز الماضي أي بزيادة تبلغ خمسة وثلاثين في المائة مقارنة بالعام الماضي الموت ليس بالضرورة النتيجة الحتمية لمحاولة الجوء فآلاف يجدون طريقهم نحو أوروبا بعد رحلة محفوفة بالمخاطر برا أو بحرا على السواحل الشمالية للبحر المتوسط يتدخل حرس السواحل الإيطالي لإنقاذ بعض ممن خاضوا عباب البحر ألف وثمانمئة وصلوا إلى إيطاليا هذا الأسبوع لينضموا إلى نحو 400 ألف آخرين يزداد عددهم يوميا إذ تمثل إيطاليا خط مواجهة رئيسيا في أزمة اللاجئين على الجانب الآخر تقف تركيا في مواجهة أزمة مع الاتحاد الأوروبي تنذر بتدفق مزيد من اللاجئين إلى أوروبا فتركيا التي تستضيف ما يزيد عن مليونين ونصف المليون لاجئ هددت بإلغاء الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي المتعلق بتنظيم دخول اللاجئين وبررت تهديدها بأنه نتيجة مماطلة الاتحاد في تنفيذ بنود الاتفاق المتمثلة في إعفاء مواطنيها من تأشيرة الدخول إلى أوروبا مقابل استقبال تركيا اللاجئين أزمة هجرة مستمرة لسنوات وآلاف الدولارات المكدسة يوميا في جيوب المهربين وظروف المعيشة صعبة بشكل معا حلقة مفرغة يصعب الخروج منها في الفترة الراهنة