متطوعو الدفاع المدني في سوريا يتذكرون رفاقهم
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

متطوعو الدفاع المدني في سوريا يتذكرون رفاقهم

19/08/2016
تحكي صور الأنقاض في هذا المكان قصة موت خالد الحرب أحد أفراد الدفاع المدني أو كما اتفق على تسميتهم بأصحاب الخوذة البيبضاء بينما كان خالد في حي الراموسة بحلب ينتشل جثمان طفل عالق تحت الأنقاض قبل شهر حالت بينه وبين إنقاذه غارة روسية فأرد على إثرها قتيل إلتحق خالد بالدفاع المدني متطوعا مطلع ألفين وثلاثة عشر أسعف خلالها عشرات من الأطفال والكبار فدعي ليتلقى تكريما من الولايات المتحدة في ألفين وأربعة عشر ثم عاد إلى حلب تحمل ذاكرتهم قصص موت لمائة وثلاثين متطوعا في الدفاع المدني كانوا يشاطرونهم أعبائهم وآلامهم ويسردون أكثر من 60 ألف حكاية لنساء وأطفال ورجال تمكنوا من إنقاذ حياتهم أنشئ الدفاع المدني في أواخر ألفين واثني عشر بعد تخلي منظمات الإغاثة عن مهامها في إسعاف الجرحى فأسس ما يقارب مائة مركز في ثماني محافظات سوريا ففي حلب وحدها أكثر من 500 متطوع كل ما سمعوا صوت غارة هرعوا لينقضوا ضحاياها وفي كل مرة يكون من بينهم ضحية يقول عامل الدفاع المدني إنهم يحملون رسالة السلام كما يحملون الأطفال فوق ظهورهم وإن إنقاذ الشخص 1 من الموت يكفي لتبرير مواجهة كل المخاطر