قصة طفل مصري عبر البحر لعلاج أخيه
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قصة طفل مصري عبر البحر لعلاج أخيه

19/08/2016
في زورق مطاطي عبر البحر المتوسط لإنقاذ شقيقه الصغير من المرض فألقت به المياه في إيطاليا أحمد ذو الثلاثة عشر ربيعا قادم من مدينة رشيد شمال مصر قصته أثرت في المجتمع الإيطالي فصبي لا يحمل سوى أوراق تثبت إصابة شقيقه لسبعة أعوام بمرض نادر والأسرة لا تملك ثمن علاجه حسب صحف إيطالية وضعه المهربون في مخزن صغير مع اللاجئين للاختباء قبل الرحلة عبر البحر في ثورة مع اللاجئين في رحلة استغرقت عدة أيام وصل إلى مركز استقبال للاجئين بلامبيدوزا وليس لديه سوى هدف واحد هو علاج أخيه اودع في إحدى دور الرعاية لكنه هرب كي يعمل للحصول على أموال لتحقيق هدفه يحلم الطفل برؤية أخيه يلعب معه دون شعور بالتعب ويخاف من تعرضه الإغماء إذ لا يمكنه الوقوف كثيرا على قدميه رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي طالب السلطات بمساعدة الفتى كما أبدى مستشفى إيطالي استعداده لعلاج شقيق الطفل القصة شغلت رواد مواقع التواصل الاجتماعي فالمعلقون ذهبوا في تعليقاتهم مذاهب شتى بعضهم استحضر ما قيل عن إبرام السلطات المصرية صفقة لشراء طائرات بمليارات الجنيهات في حين يترمك امثال هؤلاء مهملين وآخرون استدعوا قصة الشاب الإيطالي جوليو رجيني الذي قتل كما لو كان مصريا حسب تعليق ووالدته في حين أعلنت السلطات الإيطالية استعدادها للتكفل بعلاج شقيق أحمد ومعاملته كما لو كان إيطاليا التعاطف مع بطل القصة في رحلة لجوءه ودوافعه اختلف عن الموقف من لاجئين آخرين اضطرتهم الأوضاع السياسية والاقتصادية للنزوح بعيدا عن أوطانهم فلم يجدوا من يساندهم أو يمنحهم الأمل