عمران قنديش يعيد صورة قتل أطفال سوريا للواجهة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

عمران قنديش يعيد صورة قتل أطفال سوريا للواجهة

19/08/2016
لا يمكن نسيان صورة هذا الطفل الذي اعتبر أيقونة الثورة السورية حمزة الخطيب انطبعت في الأذهان منذ بداية الأحداث في سوريا عام 2011 فالطفل الذي لم يتجاوز ثلاثة عشر عاما خرج في مظاهرة سلمية مطالبة بفك حصار النظام السوري عن مدينة درعا اعتقل لأيام وعذب حتى الموت صورته هزت العالم حينها لكنها لم تردع القتلة بل ازداد سيلان الدم واتخذت الأحداث في سوريا منحا أكثر عنفا قتل مئات الآلاف بعد حمزة وربما بطرق افضع لكن لم تخرج صورهم إلى العلن مشاهد أخرى مرعبة للقصف والدمار والقتل ظلت تدفق يوميا من المدن والأحياء سورية تدفق معها ملايين النازحين واللاجئين في واحدة من أسوأ موجات اللجوء في العالم منذ الحرب العالمية الثانية مأساة ومعاناة تفاقمت والعالم في صمت قبل أن يصدم مرة أخرى بصورة طفل سوري آخر إيلان الكردي لاجئ هرب مع عائلته من نيران الحرب في سوريا فغرق في مياه المتوسط وانتهت رحلته مع أمه وشقيقه هناك كآلاف غيرهم صورته وهذه كانت صادمة أيضا كصورة حمزة ظن البعض أنها قد تكون نقطة تحول في الصراع الدائر في سوريا وربما سببا لوقفه لكن القتل استمر وأصبح المشهد أكثر تعقيدا وتفاقمت معه مأساة اللجوء من جهة ومعاناة من اختار البقاء داخل سوريا أيضا من بين هؤلاء كان عمران قنديش الذي نجا من قصف النظام السوري والطائرات الروسية لمنزله في حلب نجا عمران هذه المرة على عكس حمزة وإيلان ومئات الآلاف غيرهم لكن الصدمة المرتسمة على كل ملامح هذا الطفل وتلك النظرة التي قد تكون أقسى من الموت بحد ذاته أضافت سورة عمران إلى صور الأطفال الصادمة قادمة من سوريا لكن هل ستبقى صور هؤلاء الضحايا وملايين غيرهم مجرد صور تثير الصدمة بين الفينة والأخرى ام ستدفع العالم إلى تحرك فعلي يخفف على الأقل من وقع الأزمة المستمرة على المدنيين السوريين