سيناريوهات عديدة لاشتباك النظام السوري والقوات الكردية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

سيناريوهات عديدة لاشتباك النظام السوري والقوات الكردية

19/08/2016
ما يحدث بين قوات النظام السوري والقوات الكردية أي سحابة صيف عابرة أم تغيير ما في تحالف إستراتيجي دام لسنوات التصعيد العسكري الأخير بين الطرفين وصل إلى حد قصف طائرات النظام لأول مرة منذ اندلاع الحرب السورية مواقع القوات الكردية في مدينة الحسكة بعد السيطرة الوحدة الكردية على معظم حي النشو الشرقي في المدينة وحصارها لقوات النظام بشكل كامل في المربع الأمني حتى ما قبل أمس كان الجانبان يتقاسمان إدارة المحافظة الواقعة شمال شرقي البلاد وفق تسريبات شاركت طائرات روسية في القصف غير المسبوق إذا كان الأمر صحيحا هل يعني ذلك أن التقارب أنقرة وموسكو الأخير والمفاجئ بدأ بخلط الأوراق في بيئة مشتعلة أصلا أكثر من سيناريو وقراءة وتكهن لهذا الحدث الذي قد يكون مجرد مناورة وفقا لبعض أو ربما تغييرا للتحالفات حسب المعطيات الجديدة داخليا وإقليميا كما يرى آخرون لا شك أن الرافضين لطموح دولة غرب كردستان روجافا كثر ولا شك أن الداعمين له أيضا ليسو بقلة زادت الأحلام التوسعي للقوات السورية الديمقراطية بعد استعادة مدينة منبج من تنظيم الدولة الإسلامية إثر معارك طاحنة استمرت نحو ثمانين يوما وبغطاء جوي من التحالف الدولي والدعم أمريكيا على الأرض وصل الأمر إلى الحديث عن التقدم باتجاه مدينتي الباب وجرابلس على الحدود التركية من أجل طرد تنظيم الدولة منهما هل ارادت دمشق من خلال قصف مواقع في الحسكة أن تبعث برسالة مفادها تحالفنا غير مقدس ولا تقترب أكثر ماذا عن روسيا التي استقبلت الرئيس التركي وقرر البلدان فتح صفحة جديدة بعد خصام سببته الحرب السورية المستمرة بدأ البعض لا يرى في التطورات الأخيرة على خطوط التماس بالحسكة بين قوات النظام والمليشيات الموالية لها وقوة وحدات حماية الشعب الكردية سوى مناشات لصرف الأنظار عن مواضيع هامة في المحافظة يشار إلى أن الخلافات داخل البيت الكردي نفسه ليست قليلة وأخرها حملة الاعتقالات التي قام بها حزب الاتحاد الديمقراطي وطالت قادة من المجلس الوطني الكردي في الحسكة ولكن هل الاشتباكات الأخيرة بين النظام وقوات الأسايش هي حلقة من حلقات التباعد الجزئي بين الطرفين ام ان المسألة أبسط من ذلك وأقل أهمية وتأثيرا على مستقبل التحالف المشبوه حتى اللحظة تحتاج دمشق إلى خدمات الأكراد ويحتاج الأكراد إلى رد الجميل مقابل ذلك من النظام لكن الطرفين لا يقرران العلاقة بينهما فكل منهما لديه حلفاء مؤقتون وآخرون دائمون وكل حليف يلعب بأوراق الحرب السورية حسب ما تمليه مصالحه قبل كل شيء لهذا السبب وغيره طالت الحرب وتطول معها مآس الضحايا المدنيين الذين يدفعون ثمنا حسابات سياسية لا تضعهم في الاعتبار