روسيا تنفي شن غارة على حي القاطرجي
اغلاق

روسيا تنفي شن غارة على حي القاطرجي

19/08/2016
أصداء صورة عمران دقنيش أيقونة حلب المنكوبة ما زالت تشغل العالم الصورة التي صدمت الكل واختزلت الرعب والمأساة في الحرب السورية دفعت روسيا لتنفي مسؤوليتها عن قصف حي القاطرجي في حلب وزارة الدفاع الروسية تنبهت إلى تأثير صورة عمران في الإعلام العالمي وخرج اللواء إيغور كوناشينكوف الناطق باسم وزارة الدفاع لينفي الغارة وما وصفها باختلاق تقارير دعائية تحمل طابعا معاديا لروسيا بسببها بل وحمل كوناشينكوف المسؤولية على من سماهم المتشددين وأرجعها إلى انفجار قذيفة أو اسطوانة غاز هكذا وببساطة يلجئ الإرهابيون في الرواية الروسية إلى هذه الوسيلة للحصول على مساعدات طبية بيان وزارة الدفاع الروسية قال إن طائراتها لا تستهدف أبدا المناطق المأهولة بما فيها حي القاطرجي المطل على اثنين من الممرات الإنسانية الروسية لضمان خروج آمن للمدنيين ربما يبدو طبيعيا أن تتنصل موسكو بمسؤوليتها عن الغارة فقد سبق للرئيس فلاديمير بوتين نفسه ان نفى ما وصفها بالدعايات المضللة لسقوط المدنيين رغم أن بوارجه تقصف سوريا من عرض البحر المتوسط لكن أحدث تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان أفاد بأن الغارات الروسية قتلت خلال عشرة أشهر منذ بدء تدخلها أكثر من ألفين وسبعمائة مدني بينهم سبعمائة وستة وأربعون طفلا وخمسمائة وأربعة عشرة امرأة وثمانية وعشرون من الكوادر الطبية مع إخراج نحو عشرة مشافي طبية عن عملها وحالتها ركاما تدخل موسكو وفقا لكل الأرقام زاد في حجم الخسائر والضحايا المدنيين وغاب معها تقريبا أي مؤشر لانتهاء الصراع في سوريا بعد أن ضخ دخان غاراتها أوكسجين الحياة إلى رئة النظام ورئيسه بشار الأسد وإذا كانت الرواية الروسية خرجت لنفي المعلومة فإن إعلام النظام في وكالة أنباء سانا وصحفي البعث وتشرين والثورة لم تأتي على القصة لا من قريب ولا من بعيد ربما يقول اعلام بشار الأسد إن الأمر لا يعنينا