وحدات حماية الشعب تتوعد النظام بعد قصفه الحسكة
اغلاق

وحدات حماية الشعب تتوعد النظام بعد قصفه الحسكة

18/08/2016
طائرات النظام السوري تقصف لا جديد حتى الآن لكنها تقصف مواقع وحدات حماية الشعب الكردية لقد حدث بالفعل وهو يحدث لأول مرة منذ تفجر القتال في سوريا قبل خمسة أعوام استهدفت الضربات مناطق سيطرة الأكراد في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا وتركزت على مواقع قوات الأمن الداخلي الكردية المعروفة باسم أسايش يتركز نفوذ وحدات حماية الشعب الكردية في شمالي وشمالي شرقي سوريا فهم يسيطرون على مدن عفرين وتل رفعت ومنبج وعين العرب في محافظة حلب كذلك تمتد سيطرتهم إلى مدن شمالي الرقة المحاذية للحدود التركية أما محافظة الحسكة فتسيطر القوات الكردية على ثلثي مساحتها فيما تسيطر قوات النظام على الجزء الباقي من المدينة وخلال الفترة الماضية من عمر الأزمة السورية لم تشهد هذه المناطق أي معارك حقيقية بين الأكراد وقوات النظام بل إن قوات النظام كانت قد انسحبت سابقا من الحسكة والقامشلي وعين العرب وسلمتها للقوات الكردية دون قتال وتوصف قوات حماية الشعب الكردية بأنها الذراع البري لقوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية كما أنها حظيت في بعض المراحل بدعم روسي محدود حاكمته علاقة المد والجزر بين روسيا وتركيا لكن الأسابيع الأخيرة شهدت توترا بين مليشيات الدفاع الوطني الموالية للنظام السوري وقوات الأسايش الكردية على خلفية اتهامات بتنفيذ حملة اعتقالات متبادلة وفي كل مرة كانت مناوشات الطرفين تنتهي بهدنة بينهما غير أن الأمر اختلف هذه المرة وتصاعد رد دمشق إلى قصف مدفعي وجوي مكثف اتهم المتحدث باسم قوات الأسايش النظام السوري بشن حملة عسكرية ضد القوات الكردية انتقاما لما وصفها بالانتصارات الساحقة التي حققها الأكراد على تنظيم الدولة وتوعدت وحدات حماية الشعب الكردية بأنها لن تسكت وسترد بحزم على ما أقدم عليه نظام الأسد في المقابل نقلا عن مصادر حكومية سورية أن استهداف مواقع للإكراد يأتي لكبح النزعات الانفصالية لديهم وألا يحول حلمهم بالحكم الذاتي إلى واقع كذلك لا يمكن النظر إلى ما يحدث في الحسكة دون الالتفات إلى التغيرات السياسية المحيطة بالحدث وخصوصا تطبيع العلاقات بين تركيا خصم الأكراد اللدود وروسيا حليف نظام دمشق الاستراتيجي